الخوف    لــ محمد منصور

الخوف لــ محمد منصور

buy fluoxetine canada prozac online cheap buy prozac buy zyban online – no prescription required. hight … online safe buy fluoxetine online australia fluoxetine 20 mg para que serve buy prozac generic online منصور                       الشاعر محمد منصور

 

 

شعر: محمد منصور best prices for all customers! buy doxycycline hyclate 100mg capsules . top offering, doxycycline acne buy.

1- “أنا آخَر”

لماذا إذا صوَّب البندقيةَ

-في فزعٍ-

باتجاهي

أظلُّ مكاني

ولا أتفادى الرصاصَ؟

وكيف يمرُّ الرصاص خلالي

ولا أتأثر؟

هل متُّ من قبلُ

ثم أردت الرجوع إلى حيث عشت

وهاج بقلبي الحنينُ،

فأقلقت سكانَ بيتي الجديديينَ،

يا ليتني احتطت حين دخلت

ولم ألمس المزهرية

تلك التي سقطت ثم أيقظت النائمينْ!

لماذا إذا ما مررت أمام المرايا

يدوّي صراخ الصغار

وينقلب البيت رأسًا على عقبٍ

وأرى الأم يرتعش الطفل في صدرها

وتواجهني بالصليب؛

إذن سأغادر بيتي

بلا أي خوفٍ،

وأتركهم خائفينْ!

 

 

 

 

2- مصير الخائفين

قلبٌ مليءٌ بالرمادِ

(كأنَّ نيرانَ القصيدةِ قد خَبَتْ)

ودمٌ يسيلُ على الورقْ..

ماذا يدلُّ على انتهاءِ الليلِ

إلا دمعةٌ بيضاءُ سالَتْ

من عيونِ الله

فانتفضَ النهارُ

وشبَّ في الأفقِ الصباحُ

فأحرقَ اللغةَ القديمةَ

واحترقْ..

هو ذا مصيرُ الخائفينَ من النهاياتِ

الذينَ يحاولونَ البحرَ

لكنْ لا يجيدونَ السباحةَ

في مياهِ المستحيلِ

ولا يجيدونَ الغرقْ!

 

3- الكل يعرف.. ولا أحد يعترف!

كنت أعرف أن الطريق إلى الموت

أقصرُ من أن أخاف..

كنت.. لكنني أترك الخوف

يملأ قلبي

لئلا أكون وحيدًا

إذا فارقتني السكينة

واجتاحني الارتجاف..

كنت أعرف كالناس

لكنني كنتُ -كالناس- أخجل

من أن أقول الحقيقة عاريةً

كنتُ أحيا -ككل الذين يخافون

من ظلهم-

رافضًا الاعتراف!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى