رئيسة ” عمومية نساء مصر ”  تناشد الرئيس تأجيل الانتخابات البرلمانية وتطلق مبادرة ” أم مصرية “

رئيسة ” عمومية نساء مصر ” تناشد الرئيس تأجيل الانتخابات البرلمانية وتطلق مبادرة ” أم مصرية “

 

 

كتبت : جميلة حسن

أرسلت الدكتورة منال العبسي رئيسة الجمعية العمومية لنساء مصر ومؤسس حركة سيساويه سابقاً رسالة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي تناشد فيها تأجيل الانتخابات البرلمانية عامان علي الأقل.

وقالت العبسي في الرسالة : ” فخامة الرئيس.. الخوف والرعب يمتلكني من أناس أعلنوا ترشحهم لخوض انتخابات مجلس النواب ٢٠١٥ و كانوا هم نفسهم العناصر التي أدت الي إفساد الحياة السياسية في مصر علي مدار أعوام مع سبق الإصرار و الترصد “.

وأضافت : ” سيدي الرئيس اصيب البعض من الشعب المصري الاصيل بحالة إحباط سياسي و إجتماعي بعدما كشف مجموعة من رموز الحقبات السياسية السابقة رغبتهم المسعورة في العودة إلى الحياة السياسية مجددا و هذا في منتهي الخطورة و يعتبر قضية أمن قومي لذا طلبي لفخامتكم  محدد ويتلخص في تأجيل الانتخابات البرلمانية عامان علي الأقل حتي ننتهي كدولة من البت في قضايا عديده سواء للمفسدين او الجماعة الإرهابية”.

وبكلمات واضحة قالت العبسي في رسالتها إلى رئيس الجمهورية : ” لا شئ مستحيل أرجو منك أن تنقذ مصر و المصريين مرة أخري و لا تجعلنا نتجرع مرارة إختبارات الان ، فلسنا مهيئين لذلك الان لأننا كمصريين لن نتحمل اي مشروعات تجربة الان”.

واستكملت رسالتها بالقول : ” عجلة الانتاج هي الأهم الان و اقتصاد مصر فنحن لا نملك قوتنا يا ريس و لذا يتلاعب بفقراء الوطن الخونة لإستغلال فقرهم فكيف نطالبهم بنزاهة أصواتهم .. مازلنا نحتاج وقت لتوعية اخواتنا في القري و الحضر و الصعيد و لكن بعد عمل جاد و شاق بمشروعات تغنيهم عن بيع اصواتهم لذا نناشدكم بتأجيل الانتخابات البرلمانية لعام ٢٠١٥ عامان و بالقانون “.

وكانت العبسي اعلنت عن مبادرة أم مصرية لتأجيل انتخابات مجلس الشعب عامان من أجل الاستقرار وتوحيد الصف وإنهاء الصراع الغير متكافئ بين اطياف الشعب ومن أجل اتاحة الفرصة لظهور كوادر صالحة من الشعب المصري صاحب ثورة 30 يونيو ومن أجل دوران عجلة الاقتصاد والرخاء للوطن وكذلك من أجل عدم رجوع المفسدين أو تجار الدين لمجلس النواب 2015 ومن أجل الاستقرار وعودة الامن والامان ومن أجل مصر السلام التي نريدها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى