عفاريت عايش حسب الله / شعر : عبده الشنهورى

عفاريت عايش حسب الله / شعر : عبده الشنهورى

الصيف
مش ضيف تقيل
لمَّا الصفصافة بتفرِش ضِل
والصبر
حتي ولو زي النوم
علي شوك
بيهون مع حُضن الخِل
لكِنْ لمَّا تلاقي الأرض
تمثال تَقلان
واقف عــ الصدر
والخَلْق…
عيون شَرقانة لليلة قَدْْر
والشمس
مِدَّارية طوال الوقت
بحيط
واسراب لجراد
بيحُط فــ قلب الغيط
والأرض الطارحة خضارك
بره مدارك
تعمل أيه ..?!
الصوت بيوصَلني
ناقص كيانُه
والنخل وسط الريح
ماقالش بيانُه
والليل فــ وشِّي
بيقفِل بيبانُه
…………..
عايش حسب الله
القلب الطارح نور وطَيابة
والنِمر العاشق
ضِحك الغابة
بعيونُه بيرمِي حاجات
ماقادرش لسانُه يبوح بيها :
تخطُر خيول الريح
تنتُُر عروقنا الدم
تطرح مطارِحنا قبايل هَم
تدبي علي دروبنا
برد الشِتا يتلَم
واحنا اللي لم بِتنا
إلا بنُص البطن
الحلم زادنا
في الطريق الطويل
والنجم لَمبِتنا
وادي قولتنا للزمن :
طول ما ابن آدم حي
رايح طريقُه وجاي
يمكن يواتي النصيب
وينول مَنابُه من لبان الضَّي
…..
آدي اللي عايش
عاش بيستنَّاه
لاكان في يوم شاطِط
ولاكانش يوم مجنون
ويقول بعين ويعيد
للقهوة وش مزيَّف التجاعيد
أهمِس وانا مديون :
آدي مفاتيحي ياصاحب الدين
قُل لي أجيب من فين
لــ اجلك غُراب أبيض ؟!
الفار بطول عُمرُه
نَصيب القُط
و آديك شايفني
علي الترعة
نهار مع ليل
أشحت وادادِي
فــ ضِلَّة هَربانة
وأطرد العفاريت اللي
مش سايبانا
العنكبوت
ساحِب خيوطُه من البيوت
بيحارِب الموت بالحياة
علي حِتة تانية
من نواحي الكون
شايلين علي الكتفين
تلال الويل
نلضُم لساعات الضلام
مواويل
ألبَس عينيَّا المليانين
أقاويل
وايام كتيرة
عَمَلت حادي للنياق
وحَديت
السندريلا سابت الحواديت
تتقنفَد الساعات فــ ضلمتنا
تمشي معايا الدرب جنيَّة
عفاريت خرابة اتلمُّوا حواليا
وانا بالعب السيجة مع الأموات
أخلع عينيا المليانين أحزان
وابدأ ادحرج حلمي بالكلمة
غيم السَما مسافر مع الضلمة
وحكاوي من بين السطور
هربت
ضَلِّت غناوي الحُب عن حرفي
ولازلنا في بحر الكلام
بنعوم
يشبه حضورنا
إنصراف الكون
حوالينا حَبلين من مَسَد
مين اللي من بيننا اتحسد؟!
نقرا عليه سورة الفلَق وياسين
طُفنا المشايخ والبحور والريح
لــ اجل المخاض الجاي
بالتفاريح
علي بابا ويَّا الأربعين
متعرِّسين
واحنا دبيحة العِرس
البحر شارب من كلام الخُرس
و آدينا من صُبح الفقير بنطُل
ناظرين غَمامة
من السَما تهطُل
كفِّي اللي مزروعة
فـ سَمار الكون
مشتاقة ترمي ضِلَّها
للكُل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى