قطر رسخت الإرهاب بالصومال بدعم حركة الشباب ووصل شرها لكينيا

قطر رسخت الإرهاب بالصومال بدعم حركة الشباب ووصل شرها لكينيا

أموال الخراب تهدد “القرن الإفريقى”.. قطر رسخت الإرهاب بالصومال بدعم حركة الشباب ووصل شرها لكينيا.. الريال القطرى أجج الصراع بين جيبوتى وإرتيريا.. و”تنظيم الحمدين” يتغلغل للقارة السمراء تحت ستار “تبرعات الخير”

 

بعد رفع الستار كاملاً عن وجه الدوحة القبيح الذى يقوم على تمويل الجماعات المتطرفة والإرهابية تحت راية “العمل الخيرى الإنسانى” فى منطقة الغرب الأفريقى الممتدة من الصحراء الكبرى شمالاً إلى منطقة الساحل غرباً وجنوباً، ظهر دورها الخسيس فى “القرن الأفريقى”، وتحديداً فى دول الصومال وإثيوبيا وإرتيريا وجيبوتى وكينيا، لينكشف المخطط القطرى كاملا فى ضرب وتدمير استقرار إفريقيا لصالح أجندت لقوى غربية.

 

ويوم تلو الآخر، تظهر صورة قطر بشكل واضح أمام العالم كمنبعاً وممولاً للتطرف والإرهاب و”الفوضى الخلاقة”، ليس فى منطقة الشرق الأوسط فقط، وإنما امتدت يدها إلى القارة السمراء وبقاع أخرى من العالم.

 

وتحت مظلة “الدور الإنسانى” ظهرت قطر فى “القرن الإفريقى” تحت حجة الوساطة لحل النزاعات بين الدول الإفريقية الفقيرة هناك تارة والاستثمار تارة أخرى، ومن ثم التغلغل لتعيث فساداً وتنشر إرهابا مستخدمة سياسة فرق تسد التى تعلمتها من أسيادها فى “الصهيونية العالمية”، والتى جعلت المنطقة ملتهبة لسنوات طويلة.

 

وكانت قد كشفت تقارير عديدة لوزارة الخارجية الأمريكية، ووزارة الخزانة، ومراكز ومعاهد دراسات وأبحاث أن قطر أكبر دولة تمول الجماعات المتطرفة والإرهابية فى منطقة القرن الأفريقى.

 

ونشرت مؤسسة “دعم الديمقراطية” الأمريكية فى تقرير سابق لها، فى ثلاثة أجزاء بعنوان “قطر وتمويل الإرهاب”، خصص الجزء الأول منها للعقدين الأخيرين من القرن الماضى والأول من القرن الحالى، والثانى لفترة تولى الأمير الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثانى منذ 2013 الحكم فى الإمارة.

 

وحسب التقرير الأمريكى فإن واشنطن ترى أن قيادات من تنظيم “القاعدة” فى شبه القارة الهندية و”حركة الشباب” الصومالية تلقوا دعماً من رجال أعمال وشيوخ قطريين ومقيمين فى قطر.

 

وتؤكد الدراسة أن حركة الشباب الصومالية المتطرفة، تلقت تمويلاً من رجل الأعمال القطرى المطلوب دولياً عبد الرحمن النعيمى، بمبلغ 250 ألف دولار، وتشير إلى وجود علاقة قوية كانت تربط بين النعيمى وزعيم الحركة “حسن عويس” المحتجز حالياً لدى السلطات الصومالية.

 

وأشارت وثائق مسربة نشرت على موقع “ويكيليكس” مؤخرا، إلى أن المندوبة الأمريكية السابقة فى الأمم المتحدة سوزان رايس، كانت قد طلبت فى 2009 من تركيا الضغط على قطر لوقف تمويل حركة الشباب، وقالت رايس حينها بحسب الوثيقة المسربة: “إن التمويل كان يتم عبر تحويل الأموال إلى الصومال عن طريق إريتريا”.

 

ونفس الاتهام كرره رئيس الحكومة الانتقالية آنذاك شريف شيخ أحمد، الذى قال خلال اجتماع مع دبلوماسيين أمريكيين فى ليبيا فى العام نفسه، أن حكومة قطر تقدم الدعم المالى إلى حركة الشباب الإرهابية.

 

وقالت تقارير صحفية صومالية، أن قطر لم تكتف بالتمويل المالى لحركة الشباب، وإنما ظلت تقدم لها السند الإعلامى بتقديم قادتها للرأى العام على قناة التحريض “الجزيرة”، وأنه منذ أواخر عام 2007 ظل قادة حركة الشباب يقدمون عبر شاشة الجزيرة مع كوفية تغطى جزءًا كبيراً من وجوههم.

 

ومن أقوى الأدوات التى استخدمتها قطر فى المنطقة لدعم وجودها إطلاق قناة الجزيرة باللغة السواحلية، وتستهدف حوالى 100 مليون شخص فى المنطقة وسكاناً آخرين فى الجنوب الأفريقى.

 

ولم تقف قطر عند دعم حركة الشباب وإنما تورطت فى فضائح سياسية كثيرة من بينها تقديم رشاوى لمتنافسين فى الانتخابات التى جرت فى هذا البلد العام الماضى بعد تدوين منظمات غربية كانت تراقب العملية ذلك فى تقاريرها.

 

وتحت ستار العمل الإنسانى أيضا تنشط فى الصومال جمعية “قطر الخيرية” و”الهلال الأحمر” ومؤسسة “راف”، لكن غالبية المساعدات الإنسانية المقدمة من هذه المؤسسات تنتشر فى نطاق ضيق لم يتعد محيط العاصمة مقديشو، مما يثير الشكوك عن أدوار أخرى تلعبها مع وجودها الطويل هناك.

 

وامتدت اليد القطرية الخبيثة لجيران الصومال مستخدمة سياسة الاستثمار تارة والوساطة السياسية فى مواقع أخرى والوجود العسكرى للمراقبة، وخصوصاً فى حالة النزاع القائم بين جيبوتى وإرتيريا. وأرسلت الدوحة فى عام 2010 مراقبين عسكريين نشروا على الحدود بين الدولتين بعد قمة لرئيسى البلدين استضافتها الدوحة من أجل التهدئة.

 

وقالت مصادر خليجية متخصصة فى الشأن الإفريقى، إن وساطة قطر بين إرتيريا وجيبوتى فشلت فى إقناع الطرفين بوقف المناوشات الحدودية، لأن الدوحة لم تف بوعود كثيرة قدمتها للطرفين، مؤكدة أن الدور القطرى فى إرتيريا مقتصر على العمل السياسى من خلال التحالف مع الرئيس آسياسى أفورقى الأمر الذى تسبب فى قطيعة بين قطر وإثيوبيا.

 

واتهمت إثيوبيا أيضاً قطر بتمويل “حركة الجهاد” فى الصومال، قبل أن تنتهى القطيعة فى عام 2012 بزيارة قام بها وزير الخارجية السابق مهدت لزيارة أخرى للأمير تميم بن حمد العام الجارى.

 

وفى كينيا تسعى قطر منذ سنوات للاستحواذ المالى عبر بنك قطر منذ توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين فى عام 2015، كما يظهر الدور القطرى فى هذا البلد الفقير من خلال ً الستار الإنسانى الذى دائماً ما يخلف بعده الإرهاب عبر بوابة مؤسسة قطر الخيرية التى نشطت منذ عام 2016 الماضى. اليوم السابع

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى