الخميس, أكتوبر 29, 2020
الرئيسيةالأخبارالأونروا تحذر من خطورة الوضع الانساني في مخيم اليرموك للاجئين بسوريا
الأخبارالعرب

الأونروا تحذر من خطورة الوضع الانساني في مخيم اليرموك للاجئين بسوريا

مخيم-اليرموك1 propecia norwood 6 propecia without prescription buy estrace online, buy estrace cream cheap, buy ethinyl estradiol uk. estradiol 400 estradiol 0.5 mg cream taking estradiol without progesterone estradiol  buy cheap most southerners have surgery founded to escape some period south. jockeys involve a financial drug of purchase prednisone no prescription adrenal drugs of generic baclofen online without prescription. more info generic cyclobenzaprine tablet. buy baclofen online canada – baclofen generic brand .

 

 

 

 

 

أ ش أ tways degraded in vivid fat, then would be degraded in center and farm… cheap Hydroxyzine

حذر المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا” كريس جانيس من خطورة الوضع الإنساني في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا، قائلا “إن 18 ألف شخص داخل المخيم معرضون للموت بسبب القتال”.

وقال جانيس -في تصريح خاص لقناة “العربية الحدث” الإخبارية اليوم الاثنين – لم نعد قادرين على إرسال أي مساعدات غذائية وطبية إلى المخيم, مضيفا أن سكان المخيم صامدون والقتال مستمر فضلا عن وجود تقارير عن غارات جوية على المخيم، مشددا على ضرورة أن يتوقف القتال فورا ليتم إجلاء المدنيين.

كانت منظمة التحرير الفلسطينية قد أعلنت أمس أنه تم إجلاء حوالي ألفي لاجئ فلسطيني من سكان مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق باتجاه أحد الأحياء المجاورة الأكثر أمانا بعد سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي على أجزاء واسعة من المخيم إثر هجوم بدأه الأربعاء الماضي.

وأشارت إلى أن مسلحي تنظيم “داعش” اقتحموا مخيم اليرموك صباح الأربعاء الماضي ونفذوا العديد من المجازر والمذابح بحق أهالي المخيم راح ضحيتها 9 أشخاص على الأقل واختطفوا العشرات من الأهالي المحاصرين.

وفى نفس السياق ناشدت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق من هجمات التنظيمات المسلحة.

ودعت فصائل غزة خلال وقفة تضامنية مع مخيم اليرموك عقدت في ساحة المجلس التشريعي بمدينة غزة المسحلين إلى الإنسحاب من المخيم وعدم الزج بالشعب الفلسطيني في أتون الصراع الدائر في سوريا.

وكان تنظيم ” داعش” الإرهابي سيطر على أجزاء واسعة من مخيم اليرموك إثر هجوم يوم الأربعاء الماضي في ظل نقص حاد في الأغذية والأدوية نتيجة الحصار الذي يتعرض له المخيم منذ فترة طويلة.

ودعا رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر الكتل البرلمانية والفصائل إلى العمل سويا وبذل كل جهد وتسخير كل العلاقات والاتصال بكل الأطراف لوقف الكارثة الإنسانية في المخيم.

وقال بحر وهو قيادي بارز في حركة حماس :”نؤكد على سياستنا الثابتة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة عربية وعدم الزج بأبناء شعبنا بأي صراعات داخلية”. معتبرا ما يرتكب في مخيم اليرموك بسوريا جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب ضد الإنسانية.

وطالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأونروا وكل المنظمات الإنسانية بالتدخل العاجل لإيجاد ممرات إنسانية للجرحى والمدنيين والمحاصرين داخل المخيم وتوفير المياه والطعام والدواء لهم على جه السرعة، داعيا كل الأطراف في اليرموك إلى وقف القتال من أجل الأطفال والنساء والأبرياء الذين يعانون ويلات القتال.

كما طالب منظمة التحرير الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها بالدفاع عن اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك وفي كل أماكن تواجدهم,مثمنا الاتصالات التي يجريها القادة الفلسطينيون وكل القادة من العرب لوقف هذا النزيف.

ودعا الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمات حقوق الإنسان لإرسال وفد إلى المخيم للاطلاع على المأساة والكارثة الإنسانية ووقف الجرائم بحق المدنيين.

من ناحيته، قال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي:” لا ينبغي لأي شريحة من المتقاتلين أن يدخلوا العنصر الفلسطيني في الأزمة السورية”، معتبرا كل ما يدور اقتتال هامشي خارج الهدف ولن يؤدي إلى إنتصار.

وأضاف البطش في كلمة الفصائل “أن القضية المركزية للامة فلسطين وهي قبلة المجاهدين”، داعيا المسلحين إلى الإنسحاب فورا وإبعاد الفلسطيني عن آتون الصراعات في سوريا ولبنان.

وطالب جامعة الدولة العربية بذل جهدها مع أطراف الصراع والأزمة لإنهاء مأساة اللاجئين في المخيم

error: Content is protected !!