الأحد, أكتوبر 24, 2021
الرئيسيةالأخبارالاردن : الهاشميون بقيادة عبدالله الثاني لن يتخلوا عن القدس
الأخبارالعرب

الاردن : الهاشميون بقيادة عبدالله الثاني لن يتخلوا عن القدس

mar 19, 2014 – order baclofen 25mg low price buy generic baclofen ! price of amoxil amoxil reviews buy generic amoxil purchase baclofen propecia 0.5 mg every other day acquire propecia 10 mg online cheapest website to buy, best quality for order generic order online at usa pharmacy! buy zoloft online canada. instant shipping, zoloft versus generic sertraline. viagra online with complete satisfaction, great prices for bulk orders, bonus pills per order, private and secure shipping worldwide

أكدت اللجنة الملكية الأردنية لشئون القدس أن الهاشميين بقيادة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لن يتخلوا عن شبر واحد من المقدسات والأوقاف الإسلامية والمسيحية في القدس مهما بلغ الثمن والتضحيات، وأن الهاشميين ضحوا بالملك والسلطان في سبيل الدفاع عن فلسطين والقدس والتاريخ شاهد على ذلك.

وقال الأمين العام للجنة الدكتور عبدالله كنعان فى تصريحات اليوم الأربعاء إن جهود وتضحيات الأردنيين وقيادتهم الهاشمية لا تحتاج إلى شرح أو تفصيل فهي موثقة في سجل تاريخ فلسطين والقدس،كما يعلم القاصي والداني أن الأردن يتحمل الواجب الملقى على عاتقه نحو القدس والمقدسات وهنالك ما يزيد على 650 موظفا معينين وتابعين لوزارة الأوقاف الأردنية يعملون في المدينة والمقدسات الإسلامية وكذلك الأوقاف والقضاء الشرعي.

ونوه إلى أن المسجد الأقصى المبارك يرتبط ارتباطا وثيقا بالعقيدة الإسلامية وبمسري هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم وهو جد الهاشميين ، إلى جانب ارتباط الأردن وشعبه بفلسطين والقدس ارتباطا عقائديا وجغرافيا وتاريخيا وحضاريا واجتماعيا.

وأضاف كنعان أن الأردن يخصص ميزانية تزيد على 7 ملايين دينار سنويا من أجل الأوقاف الإسلامية والمسيحية في القدس، وأن هناك ما يزيد على 10 منظمات مجتمع أهلي في الأردن تعمل جاهدة من أجل مساعدة إخوانهم المقدسيين لدعم صمودهم وبقائهم في المدينة التي تحاول إسرائيل الاستيلاء عليها وتهويدها وطرد سكانها منها وتهجيرهم بشتى الطرق والأساليب التي تنتهك فيها حقوق الإنسان وتخالف من خلالها قرارات الشرعية الدولية والمنظمات التابعة لها.

وأوضح أن الكنيست تراجع عن مناقشة سحب الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والذى تسبب فى غضب المسلمين والمسيحيين فقط، بل غضب المجتمع الدولي والدول الكبرى بالذات التي تحاول جاهدة عقد اتفاقية سلام دائم بين العرب وبينها من خلال قيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال كنعان “لقد آن الآوان لحكام إسرائيل أن يراجعوا سياستهم التي تتحدى قوانين وقرارات الشرعية الدولية ،وفرصتهم الآن كبيرة لعقد سلام دائم مع كافة العرب والمسلمين إذ ما التزموا بتطبيق قرارات الشرعية الدولية وقامت دولة فلسطين وعاصمتها القدس من أجل أن تنعم الأجيال بالأمن والسلام بشكل أبدي،ويعيش الجميع في جو يسوده الأمن والاستقرار بدلا من الحروب وويلاتها التي لن يكون الإسرائيلي في منجى عنها”.

وأعرب عن أسفه بسبب التقصير العربي والإسلامي تجاه القدس وفلسطين،..متسائلا أين تنفيذ قرارات القمم العربية والإسلامية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وبالقدس والمقدسات بالذات،مشيرا إلى أن الملايين التي تم تخصيصها من أجل القدس في قمة سرت والبالغة 500 مليون دولار لم يصل منها إلا ما يزيد على 40 مليون دولار أما قمة الدوحة الأخيرة التي خصصت مليار دولار “لا ندري كم وصل منها”

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: