السبت, يناير 18, 2020
الرئيسيةالأخبارالعالمقورة: التصعيد بين إيران وأمريكا غير عائد بالمنفعة على أي من الطرفين

قورة: التصعيد بين إيران وأمريكا غير عائد بالمنفعة على أي من الطرفين

التصعيد بين إيران وأمريكا

أوضح مساعد رئيس حزب الوفد السابق، المهندس ياسر قورة، أن التصعيد بين إيران وأمريكا غير عائد بالمنفعة على أي من الطرفين، بل أنه قد لا يعود سوى بالخسائر، على وجه الخصوص أثناء مرحلة التوترات بين علاقة الدولتين ببعضهما البعض الواقعة في الوقت الحالي، ونتائج هذا على كثير من الأوضاع الدولية أو الإقليمية.

وأشار قورة بوجود عدد من السيناريوهات المتوقع حدوثها أثناء الفترات القادمة بشأن التصعيد بين إيران وأمريكا، مثل زيادة توتر الائتلاف النووي بين الدولتين، وهذا الأمر قادر على أن يوقف الاتفاقات التي تعاونت فيها دول أوربية بصورة كبيرة، أو يؤدي إلى تبديل استراتيجية أمريكا نحو خفض وجود العسكري الأمريكي خارجياً، ولكن يظل رد الفعل هو المتوقع حدوثه بصورة متباينة أمام الجميع.

وأوضح قورة أن ترامب لن يقوم بالصعود مرة ثانية، في ظل قرب ميعاد إجراء الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة الأمريكية، ورغبته المفرطة نحو تبديل رؤى الديمقراطيين نحوه، فمن وجهه نظرهم أن نظرة ترامب تجاه أي أمر هي ليست بالنظرة الصحيحة، وأنه يعمل على حفظ المنافع الأمريكية بالخارج، و الحفاظ حياة الأمريكيين، ولتلك الأسباب تأتي التوقعات نحو عدم صعوده لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية خلال الانتخابات القادمة.

ومن وجهه نظر المهندس ياسر قورة، فإن الحرب ليست خيار يأتي في منفعة أي دولة بتاتاً، لأنه لا ينتج عنها سوى الدمار والخراب، ولا ينعكس سوى على المواطنين، وأشار إلى ضرورة توافر وسطاء بين الدولتين من أجل تهيئة الأمور نحو الطريق الأفضل ونشر الأمن والاستقرار.

والجدير بالذكر شهود المنطقة السياسية توتر ضخم في العلاقات بين إيران وأمريكا خلال الفترات الأخيرة، تحديداً بعد أن قامت الولايات المتحدة الأمريكية بقصف نحو النظام الإيراني، لتستهدف فيه قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الجينرال قاسم سليماني والذي حققت فيه مرادها وتم قتله خلال تواجده ببلدة العراق.

وبعد مرور عدة أيام فقط على مقتل سليماني في الغارة الأمريكية، وجهت إيران هجوم بعدد يتخطى العشرة صواريخ باليستية لتستهدف بها قاعدة عين الأسد الأمريكية المتواجدة في العراق، بالإضافة إلى قاعدة إربيل.