التهاب الحنجرة المصاحب للكحة وكيفية الوقاية منه

التهاب الحنجرة والكحة مجرب وسريع ، يتعرض الكثير من الأشخاص إلى الإصابة بالتهاب في منطقة الحنجرة وهذا الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية، ويسبب كحة شديدة في الكثير من الحالات، ولذلك سوف نستعرض لكم من خلال هذا المقال أفضل الطرق التي يمكن علاج بها التهاب الحنجرة والكحة الناتجة عنها.

ولكن قبل التعرف على طرق علاج التهاب الحنجرة المتكرر والكحة الناتجة عنها لابد أن نتتعرف على بعض الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الحنجرة بالالتهابات وكذلك أعراض الالتهاب.

أسباب الإصابة بالتهاب الحنجرة:

  • الإصابة بالعدوى الفيروسية مثل الإصابة بالإنفلونزا أو نزلات البرد الشديدة.
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • الإكثار من استخدام الحبال الصوتية.
  • التدخين بشراهة.
  • التعرض للأبخرة والدخان.
  • الإصابة بالتهاب في منطقة الجيوب الأنفية.

أنواع التهاب الحنجرة:

يمكن تقسيم التهاب الحنجرة إلى قسمين، وذلك على حسب الحالة المصابة بالالتهاب وبسبب المسببات التي تعرض لها الشخص والذي أدت لإصابته بالتهاب في الحنجرة ويمكن تقسيم التهاب الحنجرة إلى قسمين وهما:

1- التهاب الحنجرة الحاد:

وهذا النوع من الالتهاب قد يستمر لمدة بسيطة تتراوح ما بين أسبوع وحتى ثلاثة أسابيع، ويمكن معالجة ذلك النوع من الالتهاب في حالة التعرف على السبب وراء الإصابة بها.

2- التهاب الحنجرة المزمن:

يعد التهاب الحنجرة ذو النوع المزمن هو من النوع الأكثر شدة على المريض، حيث إنه يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع، ويؤثر ذلك النوع من الالتهاب على الأحبال الصوتية بشكل كبير وتكون أعراضه أكثر من التهاب الحنجرة الحاد.

أعراض الإصابة التهاب الحنجرة:

  • الشعور بجفاف في الحلق.
  • آلام في منطقة الحلق.
  • الإصابة بالسعال الجاف المتكرر والشديد.
  • بحة في الصوت وعدم القدرة على التحدث.
  • عدم القدرة على بلع الطعام بشكل طبيعي بسبب الشعور بتورم الحلق.
  • الإصابة بتورم في منطقة الغدد الليمفاوية في منطقة الصدر أو الحلق.
  • فقدان للشهية.
  • قد تتعرض بعض الحالات الشديدة إلى وجود دماء في البلغم عند السعال الشديد.

علاج التهاب الحنجرة والكحة:

يتم علاج التهاب الحنجرة من خلال التعرف على السبب المؤدي إلى الإصابة بذلك الالتهاب، كما يمكن معالجة أيضًا التهاب الحنجرة ببعض الطرق الدوائية وأيضًا الطرق الطبيعية والتي سوف نذكرها لكم:

أولًا: العلاج الدوائي:

  • يتم معالحة التهاب الحنجرة بشكل دوائي عن طريق التعرف على إن كان السبب وراء الإصابة بذلك الالتهاب فيروسي أو بكتيري، وعندها يتم وضف المضاد الحيوي الذي يتناسب مع محاربة نوع العدوى.
  • يتم تناول أيضًا بعض الأدوية التي تساعد على علاج الالتهاب والتي تساعد على مقاومة الالتهاب في منطقة الحنجرة.
  • يتم تناول أيضًا بعض الأدوية التي تعالج الكحة وتخفف منها التي تصاحب التهاب الحنجرة.

ثانيًا: العلاج الطبيعي:

يمكن علاج التهاب الحنجرة بشكل طبيعي وذلك من خلال استخدام بعض المكونات الطبيعية والتي يكون لها دور كبير على معالجة الالتهابات بشكل طبيعي، وهي مكونات يمكن الحصول عليها بسهولة من أجل التخفيف من أعراض الالتهاب ومن أهم تلك الطرق الطبيعية هي:

1- عصير الليمون:

الليمون يعتبر واحد من المكونات التي تحتوي على الفيتامين والمعادن التي تقوم بمقاومة الالتهابات والفيروسات، لذلك فإنه يمكن استخدام الليمون من أجل علاج التهاب الحنجرة وذلك من خلال تلك الطرقة:

  • يتم إحضار كوب من الماء الدافئ.
  • يتم وضع به ملعقتان من عصير الليمون.
  • يضاف إليهم ملعقة واحدة من عسل النحل الطبيعي
  • تقلب المكونات ويتم تناولها ثلاثة مرات في اليوم.

2- الثوم:

الثوم هو من المكونات الطبيعية التي تعتبر واحدة من أهم مضادات الالتهاب كما أن الثوم أيضًا يحتوي على العديد من المواد المطهرة التي تساعد على التخلص من الفيروسات والبكتيريا وتطهر منطقة الحلق والحنجرة، ويمكن استعمال الثوم لعلاج التهاب الحنجرة كالآتي:

  • يتم نقع ثلاثة من فصوص الثوم المفروم في الماء مع كمية من خل التفاح وأيضًا القرنفل.
  • بعد ذلك يتم تصفية المكونات ويتم تناول ملعقتان كبيرتان الحجم من هذه الوصفة أربعة مرات في اليوم.

3- الماء والملح:

يعد الملح أيضًا من المكونات التي لها دور كبير في علاج التهاب الحنجرة والتخلص من أعراضها المزعجة والكحة الناتجة عنها، وذلك لأن الملح يطهر ويقاوم البكتيريا والفيروسات، ويتم استخدام الماء مع الملح لعلاج التهاب الحنجرة كالآتي:

  • يتم إحضار كوب من الماء الدافئ.
  • يضاف إليه نصف ملعقة صغيرة الحجم من الملح.
  • تقلب المكونات جيدا وبعدها يتم الغرغرة بهذه المكونات من خمس إلى ست مرات في اليوم الواحد.

4- خل التفاح:

يعد خل التفاح هو واحد من ضمن المكونات التي تساعد على علاج مشكلة التهاب الحنجرة بشكل سريع، كما أنه يساعد على تطهير الحنجرة والحلق والتخلص من البكتيريا، ويتم استخدام خل التفاح لعلاج التهاب الحنجرة بهذه الطريقة:

  • يتم إحضار نصف كوب من خل التفاح مع ملعقة صغيرة الحجم من الملح.
  • يحضر أيضًا كمية من الماء الفاتر بعد غليه وتركه حتى يهدأ.
  • تخلط المكونات السابقة مع بعضها البعض جيدًا، ومن ثم يتم الغرغرة بها أربعة مرات في اليوم أو أكثر على حسب الحالة وشدتها.

نصائح للوقاية من التهاب الحنجرة:

هناك بعض النصائح الوقائية التي يجب إتباعها للوقاية من الإصابة بالتهاب الحنجرة المتكرر وأيضًا من أجل الإسراع من علاج التهاب الحنجرة وهي تشمل الآتي:

  • عدم إرهاق الحبال الصوتية، والابتعاد عن التحدث لفترات طويلة بالأخص في حالة الإصابة حتى يتم الإسراع من العلاج.
  • الإبتعاد عن التدخين بنسب عالية لأنه يسبب التهاب الحنجرة.
  • عدم التعرض للأبخرة والدخان لفترات طويلة وأيضًا تيار الهواء بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة.
  • الإكثار من تناول المشروبات الدافئة على مدار العام، وذلك للوقاية من جفاف الحلق وأيضًا التهاب الحنجرة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي وأيضًا فيتامين ج للمساعدة على تقوية المناعة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق