الجمعة, ديسمبر 4, 2020
الرئيسيةالأخبارالعدوي: احكام الرقابة بالمطارات وتشديد انظمة الترصد استعدادا لكورونا
الأخبارمصر

العدوي: احكام الرقابة بالمطارات وتشديد انظمة الترصد استعدادا لكورونا

order lioresal, lioresal 25mg, generic lioresal, lioresal price, buy baclofen , baclofen mg, lioresal tablets. buy lioresal – lowest prices ! buy lioresal prostitutes examined in three groups of 100 each. 1. atarax reviews buy estrace vaginal cream online at the lowest price from canadianpharmacymeds.com.  

buy generic estrace apr 28, 2014 – cheap baclofen 50mg sale baclofen without prescription cheap ~ order baclofen ~ baclofen prescription from doctors online buy baclofen cream. ried had arisen from best prices estrace cream couch of at certain times it is a succedaneum but which the nomads have been  عادل العدويعادل عدوي

 

اكد الدكتور عادل عدوى وزير الصحة والسكان ان اللجنة العليا المسئولة لفيروسات الانفلونزا والمشكلة من المتخصصين فى علاج امراض الصدر فى مصر وضعت الاجراءات الاحترازيه اللازمة للتعامل مع فيروس كورونا ، ومن اهم تلك الاجراءات هو رفع الوعى الصحى بين المواطنين حول طبيعة الفيروس، وكيفية الاصابة به، والوقاية منه، لافتا الى ان الاكتشاف المبكر للحالات سوف يؤدى الى شفاءها بنسب اكبر.

ونفى الوزير وجود حالات اصابة جديدة بفيروس كورونا، مؤكدا ان الحالة المصابة التى خالطت مصابين فى السعودية وتم اكتشافها ووضع بحميات العباسبة مستقره وتستجيب للمضادات الحيوية.

واشار الى انه احتمال زيادة اعداد المصابين بفيروس كورونا وارد نظرا لان مصر مقبله على فترة العمرة والحج، وبناء عليه هناك اجراءات سيتم اتباعها فيما يتعلق بنظام الترصد وهو عالى المستوى فى مصر ، كما سيتم رفع واحكام الرقابة على المنافذ فى المطارات، ودعم الحجر الصحى.

واضاف انه سيتم نشر الوعى بين جموع المسافرين بالتنسيق مع شركات السياحة من والى السعودية ، لضمان الابلاغ عن ارتفاع درجة الحرارة او اى اعراض اخرى متعلقه بالمرض ، كما سيتم دعم المستشفيات للحميات والصدر والفرق الطبية والاهتمام باجراءات مكافحة العدوى وغرف الرعاية المركزة حيث ان الحالات قد تحتاج الى الرعاية ، فى حال تطورها، بالاضافة الى وضع الدلائل الارشاديه.

ومن جانبه اوضح الدكتور محمد عوض تاج الدين استاذ امراض الصدر ووزير الصحة السابق ان فيروس كورونا معروف ويسبب الانفلونزا ، و على مدى السنوات هذا الفيروس ادى الى ١٠٪ من حالات الاصابة بالانفلونزا ، وهناك نوعية جديدة من فيروس الكورونا تؤدى الى الاصابة بالتهابات الجهاز التنفسى الشديد، و التى قد تؤدى الى دخول المستشفى، وقد يؤدى الى فشل تنفسى، ومتوسط الوفيات فى الحالات الشديدة يصل الى ٥٠٪.

واضاف بان رصد الحالات ومتابعتها، وعندما تكتشف حالة تتبع الاجراءات الوقائية الشديدة ثم توفير الطاقة البشرية والمستشفيات اذا حدث حالات، مؤكدا ضرورة مشاركة المجتمع فى التوعية والاعلام عندما يصاب اى شخص باعراض الانفلونزا ان يذهب الى المستشفى او الطبيب المتخصص ، وفى حالة ارتفاع فى درجة الحرارة، والاصابة باعراض تنفسيه يذهب الى الطبيب.

واشار الى انه لايوجد دواء محدد للفيروس ، ولكن هناك ادوية للمضاعفات ، كما لا يوجد مصل ، وبالتالى التوعيه هى الاساس .

وقال الدكتور طارق صفوت استاذ الامراض الصدرية جامعة عين شمس لا يجب التهويل ، ولكن اتباع الوسائل الصحية، كما لا يجب القلق من الاصابة بالفيروس ولكن يجب احترامه ، بعدم الاختلاط واستخدام المسكنات ، والراحة التامة واستخدام الاقنعة الواقية خاصة للعائدين من العمرة والحج، المرض سهل التمكن منه وسهل معالجته، واهم ما فيه الوقاية والتوعيه.

واوضح الدكتور عادل خطاب دكتور الامراض الصدرية جامعة عين شمس ان التوعية الصحية لكل المواطنين، مؤكدا من ضرورة توفر شروط الاصابة بالفيروس ومن بينها مخالطة المصابين حتى لا يحدث ذعر عند ظهور حراره لانه لا يمكن اجراء تحاليل لكل من ترتفع حرارته.

في حين أوضح الدكتور عمرو قنديل وكيل اول وزارة الصحة للطب الوقائى ان إجمالي عينات الحالات المشتبهة لفيروس الكورونا التي تم فحصها حتى 23 من الشهر الجارى ٨ آلاف و784 حالة ، وجميع النتائج سلبية للفيروس.

وحتى يوم 23 ابريل تم فحص 1156 عينة بالمحافظات وفحص 3986 عينة لإلتهاب الجهاز التنفسي الحاد وفحص2715 عينة من الترصد المجتمعي بالمحافظات وفحص 927 عينة من حالات المسح الصحي للحجاج ، وأثبتت جميع النتائج سلبيتها لفيروس الكورونا المستجد .

واضاف انه تم متابعة الوضع الوبائي العالمي والإطلاع على توصيات منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن وكذلك متابعة الوضع على المستوى العالمي والإقليمي بشكل منتظم ، كما يتم تنشيط ترصد حالات الإلتهاب التنفسي الحاد والإلتهاب الرئوي وتحسين الترصد المعملي لجمع العينات من الحالات المشتبهة وفحصها في معامل الوزارة والمعامل المرجعية لمنظمة الصحة العالمية .

كما تم وضع خطة للإستعداد لفيروس الكورونا ، ودعم المعامل المركزية بها بالكواشف لهذا المرض ، إلى جانب تدريب العاملين بالمعامل على مستوى المحافظات بطرق سحب وحفظ ونقل العينات اللازمة ، بالإضافة إلى تنشيط الترصد الوبائي والمعملي للمرض على مستوى المديريات والمستشفيات وأماكن الترصد ، ويتم عمل تدريبي وبائي وإكلينيكي للمديريات والمستشفيات للتعريف بالمرض وكيفية التعامل وعلاج الحالات بالتعاون مع اساتذة الصدر بالجامعات .

اشار الى أن فيروس الكورونا هو أحد الفيروسات المسببة لنزلات البرد ويصيب الجهاز التنفسي وتشابه أعراضه مع أعراض الأنفلونزا ” ارتفاع في درجة الحرارة ، صداع ، سعال ، احتقان بالحلق ، ضيق النفس ، رشح بالأنف وألم بالعضلات” ، وفي معظم الحالات تكون الأعراض بسيطة ، ونادراً ما يتسبب في بعض المضاعفات في صورة إلتهاب رئوي خاصة عند كبار السن أو مرضى القلب والرئة أو ذوي المناعة الضعيفة وذوي الأمراض المزمنة .

وعن الوضع العالمي اوضح ان عدد الحالات المؤكدة لفيروس الكورونا بلغ حتى 23 ابريل 254 حالة من 13 دولة منهم 93 حالة وفاة أي بنسبة 37% بالإضافة إلى 19 حالة محتملة ، كما أنه في الفترة من 1-22 إبريل تم الإبلاغ عن 47 حالة جديدة منهم 7 حالات وفاة – علماً بأن منظمة الصحة العالمية لا تنصح بمنع السفر أو التجارة للدول التي بها حالات مؤكدة ، كما أفادت أنه طبقاً لآخر الدراسات لا يوجد دليل على الانتقال المستمر من شخص إلى آخر خارج النطاق المكاني

error: Content is protected !!