الثلاثاء, سبتمبر 28, 2021
الرئيسيةالأخبارمصرالمهندس أحمد فؤاد يكتب| 30 يونيه رؤية الرئيس وسنوات الانجاز
مصر

المهندس أحمد فؤاد يكتب| 30 يونيه رؤية الرئيس وسنوات الانجاز

نقطة فاصلة بين النقص والوفرة فى الطاقة الكهربية هكذا استهل المهندس أحمد فؤاد عضو النقابة العامة لمهندسى مصر شعبة الكهرباء

المهندس أحمد فؤاد

 

حيث قال لقد كنا نعانى من العجز بنسبة ٢٥% مما كان يضطرنا الى تخفيف الاحمال وقد كانت رؤية القيادة السياسية واضحة فى تشكيل ارادة التغيير التى تعتنى بالانتاج لنتحول الى مركز عالمى للطاقة النظيفة لتمتد شبكات التغذية المصرية لاشقائنا بالمحيط الاقليمى (الاردن-السعودية-السودان-ليبيا) وقريبا اوروبا

وكان نص حديثه:

فقد تم تكليف فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية لمعالى الدكتور / محمد شاكر المرقبى وزير الكهرباء و الطاقة المتجددة نحو حل مشكلة إنقطاع التيار الكهربى على مستوى جمهورية مصر العربية الذى كان يحدث فى عام 2012 و عام 2013 فى حينه بسبب ان انتاج الطاقة الكهربائية يساوى تقريباً أحمال الشبكة الكهربائية مما اضطرت وزارة الكهرباء و الطاقة المتجددة لقطع التيار الكهربائى لمدة زمنية 120 دقيقة ( ساعتين ) تقريباً فى المرة الواحدة عن المنطقة الواحدة حسب جدول زمنى معد لذلك  حتى يتاح لكل المناطق ان تستفيد من الطاقة و لكن للاسف كانت كل منطقة بيتم قطع التيار الكهربائى ثلاث مرات فى اليوم اى 360 دقيقة ( ستة ساعات ) عن كل منطقة على حدة وكانت اكبر المشاكل اوالتحديات الكبرى امام مهام القيادة السياسية عام 2014 

       فقد تم اخذ القرار الصائب بالتعاقد مع شركة سيمنز الالمانية بشراء و توريد احدث محطات التوليد و تم افتتاح الثلاث المحطات ( بنى سويف و العاصمة الإدارية و البرلس ) بتشريف فخامة الرئيس السيسي و دولة رئيس الوزراء و معالى وزير الكهرباء و الطاقة المتجددة و شركة سيمنز الالمانية وشركائهم المحليين فى حينه الذين أضافوا قدرات هائلة بنحو ١٤٤٠٠ ميجاوات،

       فشهد قطاع الكهرباء و الطاقة المتجددة عن طريق الشركة القابضة لكهرباء مصر تحت قيادة السيد المهندس / جابر الدسوقى رئيس الشركة على مدار (7 ) سنوات الماضية طفرة حقيقة فقد تم القضاء على ظاهرة انقطاع الكهرباء تماما التي كانت تحدث في عهد الاخوان و نجح القطاع بعد عجز بلغ نحو 5 آلاف ميجاوات في عام ٢٠١٤ في إضافة قدرات تزيد عن 25 ألف ميجاوات من قدرات الطاقة التقليدية والطاقات المتجددة حتى نهاية عام 2020، وهو ما يزيد على جميع القدرات المتاحة قبل عام 2014/2013، وذلك بإجمالى تكلفة استثمارية بلغت بأكثر من (278.4 مليار جنيه)

    وأعلنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أنها تعمل فى إطار استراتيجية قومية وإقليمية تهتم بالوفاء باحتياجات التنمية من الطاقة الكهربائية وتعتمد سياساتها على تنويع مصادر الطاقة والاستفادة المثلى من مواردها المتجددة وتحسين كفاءة إنتاجها واستخدامها، فضلاً عن التخطيط المستقبلى لمجابهة التطور فى الطلب على الطاقة، مع الالتزام بالجودة في الأداء والخدماتوأوضحت الوزارة فى بيان لها أنها نجحت خلال عام 2020 فى تحقيق العديد من الإنجازات فى مختلف مجالات الكهرباء انتاجا ونقلا وتوزيعا مما ساهم فى ارتفاع ترتيب جمهورية مصر العربية فى مؤشر الحصول على الكهرباء  من المركز 145 فى عام 2014 إلى المركز 77 فى عام 2020 وفق  تقرير ممارسة أنشطة العمل لعام 2020.

قدرات التوليد الحرارية

    

1 – بالنسبة لتوليد الطاقة الكهربائية

قامت وزارة الكهرباء و الطاقة المتجددة بطفرة كبيرة في مجال قدرات توليد الكهرباء ونفذت الوزارة خلال عام 2020 العديد من المشروعات فى مجال إنتاج الكهرباء ومن بينها مجال قدرات التوليد الحرارية  حيث بلغت قدرات التوليد الكهربائية المتاحة حوالى 59063 ميجاوات حتى ديسمبر 2020

2 – بالنسبة لمحطات المحولات

     بالنسبة لشبكات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية ،فقد بلغت سعة محطات المحولات الكهربائية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالي 164 ألف ميجا فولت أمبير حيث تم خلال الفترة إنشاء وتوسيع محطات محولات على الجهدين الفائق والعالى بسعة إجمالية حوالى 12560 ميجا فولت أمبير بخصوص محطات محولات الجهد الفائق فقد تم الانتهاء من إنشاء عدد 3 محطات جديدة (الإسماعيلية الجديدة- شرق سوهاج- أكتوبر) بالإضافة إلى توسيع محطة محولات بنى سويف الصناعية القائمة بسعة إجمالية 6750 ميجا فولت أمبير كما تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع (14) محطة محولات جهد 220/66 كيلوفولت بإجمالى سعة مضافة 4280 ميجا فولت أمبير وبالنسبة لمحطات محولات الجهد العالى فقد تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع عدد (30) محطة محولات جهد 66/11 كيلوفولت بإجمالى سعة مضافة حوالي 1530 ميجا فولت أمبير

 

3 – بالنسبة للخطوط الهوائية و الكابلات الأرضية 

        فقد بلغت أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالى 50 ألف كيلومتر، حيث تمت إضافة أطوال بحوالى 3540 كيلومترا خلال هذه الفترة ، كما تم إنشاء حوالي 2015 كيلومتر خطوط هوائية جهد 500 كيلوفولت، وإنشاء حوالي 1200 كيلومتر خطوط هوائية جهد 220 كيلوفولت ،وإنشاء حوالي 325 كيلومتر خطوط هوائية وكابلات أرضية جهد 66 كيلو فولت مع تحديث الشبكات المتهالكة 

وتغيير شامل لشبكات النقل والتوزيع

        وقد صدرت تكليفات فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية بتبنى المشروع القومى بتحويل الخطوط الهوائية المارة أعلى الكتل السكنية إلى كابلات أرضية و يستهدف المشروع تحويل مسارات الخطوط الهوائية (2481 كم خط هوائي) والتي تمر أعلى الكتل السكنية إلى كابلات أرضية ضمن خطة تطوير المناطق العشوائية غير الآمنة.و تقدر التكلفة بملايين الجنيهات  

4 – بالنسبة لشبكات التوزيع

         بلغ إجمالي لوحات التوزيع حوالي 3790 لوحة حيث تم تركيب وإحلال وتجديد عدد (149) لوحة توزيع جهد متوسط ، وبلغ إجمالي عدد محولات التوزيع جهد متوسط حوالى 205 آلاف محول بسعة إجمالية حوالي 89 ألف ميجا فولت أمبير حيث تم  تركيب عدد (4734) محول توزيع ، كما بلغ إجمالى الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهدين المتوسط والمنخفض حوالي 534 ألف كيلومتر حيث تم إنشاء حوالي 12.7 ألف كيلومتر  فيما بلغت أطوال الموصلات المعزولة حوالى 687 ألف كيلومتر بنسبة 95% من أطوال الخطوط الهوائية بشبكة الجهد المنخفض حيث تم  إنشاء وإحلال حوالي 32 ألف كيلومتر مفرد أسلاك معزولة.

 

العدادات الذكية ومسبقة الدفع

5 – بالنسبة للعدادات  

         مشروع العدادات الذكية ومسبقة الدفع يجري حاليا تنفيذ مشروع تجريبى لتركيب عدد حوالى (250 ألف)من العدادات الذكية فى نطاق شركات التوزيع حيث تم تركيب حوالي 197 ألف عداد ذكي حتى الآن على أن يتم الانتهاء منها خلال عام 2021،ومن المستهدف تغيير جميع العدادات بالشبكة الكهربائية بعدادات أخرى ذكية أو مسبقة الدفع بالإضافة إلى إنشاء شبكات الاتصال ومراكز البيانات الخاصة بها خلال السنوات العشر القادمة حيث تم حتى الآن تركيب ما يزيد عن 9.9 مليون عداد مسبوق الدفع بشركات توزيع الكهرباء, قامت الوزارة بتطبيق برنامج القراءة الموحد على مستوى شركات التوزيع لضبط فواتير الكهرباء للعدادات التقليدية ، وإطلاق تطبيقات شحن العدادات مسبوقة الدفع  من خلال التليفونات المحمولة 

ومن الخدمات التي أطلقتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أيضا “المنصة الإلكترونية لخدمات الكهرباء” والتي تم إطلاقها في الأول  من يوليو 2020.

 6 – بالنسبة للمنصة الإلكترونية   

       تقدم المنصة الإلكترونية خدمات متنوعة ، تم تفعيل منها خدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية وجاري العمل الآن لتفعيل باقي الخدمات خلال الفترة المقبلة و النسبة لخدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية،  فقد تلقت المنصة حتي الان ،  أكثر من مليون طلب لعدد من الوحدات العقارية بلغ حوالي 2.3 مليون وحدة شملت جميع شركات توزيع الكهرباء على مستوى الجمهورية مع استمرارها فى إستكمال الإجراءات التنفيذية المطلوبة لتركيب العدادات.

 كما  تستقبل  المنصة منذ إطلاقها 60 ألف زائر  يوميا من خلال أجهزة الحاسب الآلي وأجهزة التليفونات المحمولة بالإضافة إلى  عدد كبير من الاستفسارات يتم الرد عليها مباشرة ، وذلك من خلال خدمة الاستفسارات والشكاوى على المنصة الإلكترونية

 

     ومن أهم الخدمات التي أطلقتها وزارة الكهرباء و الطاقة المتجددة هذا العام تطبيق يسمى ( واصل )  الذي يقدم خدماته للأشخاص ذوي الإعاقة عن طريق استخدام لغة الإشارة حيث يتم من خلاله تحويل الاستفسارات والشكاوى إلى شركات التوزيع المسئولة والتي تعمل بدورها على سرعة الحل أو الرد على الاستفسار.

 

 

7 – بالنسبة لمبادرة حياة كريمة

      وفي إطار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية  للحكومة بسرعة تنفيذ المشروعات المخططة في مبادرة “حياة كريمة”  والتي أطلقها سيادته للنهوض بمستوى معيشة المواطنين وزيادة معدلات التنمية في القرى الأكثر احتياجاً ، تهدف تلك المبادرة الى النهوض بتطوير الخدمات الأساسية المقدمة إلي المواطنين من المرافق المختلفة وتخفيف معدلات الفقر وشعور المواطنين بمعدلات التنمية،تشارك وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة من خلال شركات التوزيع التابعة لها  في هذه المبادرة وتستهدف الوزارة من خلالها تحسين كفاءة الشبكات الكهربائية في 145 قرية بـ 11 محافظة  على مراحل متعددة حيث بلغ إجمالي المبالغ المطلوبة 175 مليون جنيه تم تخصيصها لتطوير تلك القري  

 

مجمع بنبان للطاقة الشمسية بأسوان

8- بالنسبة للطاقة الشمسية

       من أهم المشروعات القومية مشروع الطاقة الشمسية مجمع بنبان للطاقة الشمسية بأسوان ويهدف المشروع إلى زيادة الطاقة النظيفة المنتجة، فضلًا عن توفير الاحتياجات من الطاقة الكهربائية للمواطنين، وكذلك توفير فرص عمل للشباب، وتفادي 2 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويًا وضم المشروع نحو 32 محطة شمسية بقدرة تصل إلى 1465 ميجاوات لأكبر محطة طاقة شمسية في العالم بما يعادل 90 % من الطاقة المنتجة ‏من السد العالي ، ويقام على مساحة قدرها ‏37 كم2 على 8843 فدانًا، بإجمالي استثمارات تبلغ ‏2 مليار دولار.الذي حصل على جائزة التميز الحكومي العربية في دورتها الأولى لأفضل مشروع تطوير بنية تحتية،

    وهناك أيضا محطات شمسية تم تنفيذها من قبل المشتركين وربطها على الشبكة بنظام التعريفة المميزة حيث بلغ إجمالي عدد المحطات التي تم تركيبها 68 محطة بإجمالى قدرات حوالى 18634 كيلووات ، وقام  بعض المشتركين في نظام التعريفة المميزة بتحويل التعاقد إلى نظام محصلة الاستهلاك (Net Metering).  وتوجد أيضا محطات شمسية تم تنفيذها من قبل المشتركين بنظام محصلة الاستهلاك

 (Net Metering): حيث تم خلال التعاقد مع شركات توزيع الكهرباء وتم تنفيذ عدد (159) محطة بقدرة إجمالية حوالى 10070 كيلووات، وبذلك يصبح إجمالى عدد المحطات التى تم تركيبها (616) محطة بإجمالى قدرات حوالى 33846 كيلووات.

9 – بالنسبة لكفاءة الطاقة

             فى مجال كفاءة الطاقة تم إعداد خطة وطنية للطاقة الكهربائية المستدامة لتحسين كفاءة الطاقة الكهربائية (2019-2022) وتم اعتمادها من قِبل مجلس الوزراء ضمن الأهداف الواردة بإستراتيجية مصر 2035 التي تعتمد على كيفية الوصول إلى تحقيق أعلى قدر من تحسين كفاءة الطاقة الكهربية وتوفير استهلاك الطاقة وخفض الإنبعاثات ، وفي هذا الإطار قام القطاع بإحلال وتجديد شبكات النقل والتوزيع وإعادة تأهيل محطات توليد الكهرباء القديمة بما يساهم فى تقليل الفقد الكهربى ورفع كفاءة الطاقة الكهربية، وإستخدام نظام الدورات المركبة في محطات توليد الكهرباء مما يؤدى إلى توليد طاقة بدون استخدام وقود واستخدام وحدات توليد بنظام الضغوط فوق الحرجة ذات الكفاءة المرتفعة، والقيام بدراسات تقييم الأثر البيئي وتطبيق معايير حماية البيئة فى محطات توليد الكهرباء، وتطبيق العديد من النظم الهندسية والتكنولوجية المتعلقة بالمياه وتلوث الهواء وخاصة التخلص من العوادم لمحطات التوليد.

وفى مجال الطلب على الطاقة قام القطاع بالتوسع فى استخدام الإضاءة عالية الكفاءة فى القطاع المنزلى و الإنارة العامة والمباني الحكومية من خلال استبدال الكشافات التقليدية بأخرى عالية الكفاءة تعمل بنظام LED،وتم إصدار المواصفات القياسية لكفاءة الطاقة للأجهزة الكهربائية، مع تحديث معامل اختبارات كفاءة الطاقة الخاصة بالأجهزة الكهربائية.

10 – بالنسبة لمراكز التحكم

        مشروع مراكز التحكم  فإنه جاري العمل حاليا على إنشاء وتحديث عدد (6) مراكز تحكم إقليمية بشبكة نقل الكهرباء بكل مناطق (مصر الوسطى، ومصر العليا، والقناة، والقاهرة، والاسكندرية، والدلتا)

        وفي هذا الإطار وقعت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة عقدا لإنشاء  مركز التحكم القومي في الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع ما يعادل حوالي 840 مليون جنيه مصري ويتم التمويل من        المصادر الذاتية للشركة المصرية لنقل الكهرباء .، يهدف المشروع الى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى جمهورية مصر العربية بإجمالي عدد 228 محطة منها عدد 72 محطة إنتاج طاقة كهربية من مصادر مختلفة بقدرة إجمالية 59,5 جيجاوات للحفاظ على استقرار وتوزيع الطاقة الكهربية على الشبكة الموحدة بالشكل المناسب والآمن طبقا للمواصفات القياسية العالمية ، كما يقوم المركز بتشغيل ومراقبة وحدات إنتاج الطاقة الكهربية بجميع محطات الإنتاج المختلفة  لمحطات طاقة الرياح ومحطات الطاقة الشمسية والمحطات المائية و المحطات البخارية ضمان التشغيل الأمن والاقتصادي لجميع الوحدات ومراقبة تبادل الطاقة الكهربية مع دول الجوار

     ويتضمن المشروع إنشاء مبنى مركز التحكم القومي في الطاقة الكهربية بالعاصمة الإدارية الجديدة بجميع مستلزماته وربطه بشبكة الألياف الضوئية القائمة ، وتوريد وتركيب أنظمة المراقبة والتشغيل للشبكة الكهربية SCADA وكذلك برامج إدارة الطاقة بالشبكة الكهربية EMS تتبع أحدث أساليب التكنولوجيا .

 كما تعمل الوزارة على تنفيذ عدد (5) مراكز تحكم توزيع ضمن 15 مركزا في المرحلة الأولى لمشروع إنشاء وتطوير 47 مركزا للتحكم على أعلى مستوى  في شبكات توزيع الكهرباء ضمن برنامج عمل الحكومة حتى عام 2022.

محطة الضبعة النووية

 

11 – بالنسبة لمحطة الضبعة النووية

    مشروع المحطة النووية و إدخال تكنولوجيا الطاقة النووية إلى مصر، كان حلمًا راود المصريين كثيرًا منذ نحو أكثر من نصف قرن، لكنه لم يتحقق إلا في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية ، خلال الفترة الرئاسية الأولى، ما يعد إنجازًا كبيرًا لإدخال التكنولوجيا النووية إلى البلاد والاستفادة منها في إنتاج الطاقة الكهربائية.وذلك بالإتفاق مع الرئيس الروسى بإنشاء المحطة النووية

   وتتكون محطة الطاقة النووية، من أربع وحدات تبلغ كل وحدة 1200 ميجاوات، وسط توقعات بأن يتم إطلاق أول وحدة من محطة الطاقة النووية في عام 2024، حيث تستوعب محطة الضبعة إنشاء 8 محطات نووية تتم على 8 مراحل، المرحلة الأولى منها تستهدف إنشاء محطة تضم 4 مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء، بقدرة إجمالية

 4800 ميجاوات.مشروع الضبعة النووي، يوفر نحو 78 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة للمصريين، فضلًا عن عامل الأمان، وتوفير الطاقة النظيفة للبلاد، كما سيعالج استخدام الطاقة النووية في إنتاج الكهرباء أزمة توفير الغاز الطبيعي اللازم لتشغيل المحطات الكهربائية. و جاري العمل على استكمال الميناء البحري الخاص بالمحطة ، وتم الانتهاء من السور الشبكي الداخلي حول موقع مباني المحطة النووية والانتهاء من  توصيل المرافق والمجاورة السكنية للعاملين والخبراء وحاليا يتم استكمال الإجراءات اللازمة للحصول على إذن الإنشاء .

 

محطة محولات المساعيد جهد

12 – بالنسبة لتأمين التغذية على الأرض الحبيبة لنا شبة جزيرة سيناء  

         وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء قامت الشركة المصرية لنقل الكهرباء بتوقيع عقد تنفيذ إنشاء محطة محولات المساعيد جهد

220 / 66 / 22 ك ف بقيمة قدرها ما يعادل (396.52 مليون جنيه مصري) وعقد إنشاء محطة محولات الشيخ زويد جهد 66/22 ك.ف بقيمة قدرها ما يعادل 225 مليون جنيه مصري وجارى الانتهاء أيضاً من إجراءات التعاقد لتنفيذ مشروع ربط محطة المساعيد جهد 220 ك.ف بمحطة الشيخ زويد من خلال كابلات أرضية جهد 66 ك.ف وبطول 43 كم وبتكلفة استثمارية تبلغ حوالى مليار جنيه مصري وبذلك تكون إجمالي الاستثمارات للمرحلة الأولى للتغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء حوالي 1.640 مليار جنيه يتم تمويلها من الخطة الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة

13 – بالنسبة لتأمين التغذية لمشروعات التنمية الزراعية بجنوب الوادى

        وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لمشروعات التنمية الزراعية بجنوب الوادى بمنطقة توشكى تم توقيع عقدا لتنفيذ شبكة الكهرباء الخارجية لمساحة 40 ألف فدان بمنطقة توشكى ، بتكلفة تقديرية تبلغ حوالى 100 مليون جنيه شاملة الأعمال الاستشارية والتصميمات والاشراف والتنفيذ والتركيبات وذلك كأولوية عاجلة للمرحلة الأولى لمشروع تنمية جنوب الوادى بمنطقة توشكى بقدرة تصل إلى 50 ميجا فولت أمبير ضمن المشروعات الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة.

 

 

14 – بالنسبة لمشروع الربط الكهربائى

ومن المشاريع الهامة لوزارة الكهرباء و الطاقة و التى يتبناها فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية مشروع الربط الكهربائي جاري استكمال إجراءات اللازمة لتنفيذ مشروع الربط الكهربائى بين مصر والسعودية لتبادل 3000 ميجاوات وتم

الانتهاء من تشغيل المرحلة الأولى من مشروع الربط بين مصر والسودان بقدرة 80 ميجاوات وجارى الإعداد للمرحلة الثانية وهى رفع القدرة المنقولة إلى 240 ميجاوات بتركيب أجهزة معوضات القدرة تمكن رفع القدرة المنقولة إلى 300 ميجاوات  ، وخلال عام 2020 تم إجراء مزيد من الدراسات بشأن الربط الكهربائي بين مصر وقبرص واليونان عبر جزيرة كريت

     و تتولى مصر ريادة مشروع تطوير الخطة الرئيسية لشبكة الربط الكهربائي القاري حيث توجد مبادرات أفريقية التي تسعى لربط القارة الأفريقية ببعضها البعض تسهيلًا لعملية التكامل وتحقيقًا لتنمية شاملة، والتي من بينها المبادرة الرئاسية لتنمية البنية التحتية في أفريقيا .

وقد وقع قطاع الكهرباء المصري مذكرة تفاهم واتفاقية تعاون مع المنظمة الدولية لتطوير مشروعات الربط الكهربائي (GEIDCO).وشمل التعاون بين القطاع والمنظمة الدولية عددا من المجالات من بينها إجراء البحوث حول إستراتيجية الطاقة في مصر، وتعزيز تنمية استخدام الطاقات المتجددة وتكامل الشبكات الكهربائية، وكذلك التشاور الفني لتطبيقات الشبكات الذكية، بالإضافة إلى الترويج لمفهوم الربط الكهربائي العالمي.

 

 

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: