الأحد, مارس 29, 2020
الرئيسيةالأخبارتهكم الرئيس الفرنسي على الجزائر يشعل مواقع التواصل الاجتماعي والسياسيّين
الأخبارالعالم

تهكم الرئيس الفرنسي على الجزائر يشعل مواقع التواصل الاجتماعي والسياسيّين

dapoxetine online pharmacy overnight u.s. delivery. buy dapoxetine uk . dapoxetine is used as a treatment for premature ejaculation. order dapoxetine  prozac weekly, order prozac no prescription, prozac quotes, buy prozac buy prednisone online >> high quality, generic prednisone without prescription. cheap prednisone from top pharmacies, order with credit cards,  no prescription uk , order fluoxetine no prescription, prozac online , fluoxetine buy fluoxetine no visa online without prescription buy cheap fluoxetine without a perscription purchase fluoxetine without prescription to ship overnight. فرنسوا هولاند

[dropcap font=”arial” fontsize=”26″][/dropcap]

أثارت الجملة التهكمية، التي أطلقها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ضد الجزائر، في خطابه الذي نشره موقع الرئاسة الفرنسية “الأليزي”، الجمعة،  بمناسبة الذكرى الـ 70 للمجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا، ردود فعل قوية على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أثارت الطبقة السياسية في الجزائر، لأنهم اعتبروها إهانة للجزائر، والجزائريين، سيما أنه أطلقها أمام اليهود.
وكان الرئيس الفرنسي قد قال بنبرة ساخرة، حين وجّه الحديث إلى وزير داخليته العائد من زيارة للجزائر  “أظن أنه سيتوجه إلى الجزائر”، ثم استدرك “نعم، لقد عاد من الجزائر سالمًا معافى، وهذا شيء كبير في حد ذاته”، لتنفجر القاعة، ومعها الرئيس الفرنسي بالضحك.
الحادثة التي اعتبرها الجزائريون إهانة لهم، لاسيما أنها تأتي في أعقاب زيارة رئيس الحكومة الفرنسي للجزائر، التي اختتمت الثلاثاء الماضي، والتي تمخض عنها حصول فرنسا على امتيازات اقتصادية وتجارية كبيرة في الجزائر، عبر عقود ومشاريع استثمارية تفوق 7 مليارات دولار، وتساءلوا “هل الجزائر منطقة حرب ليتحدث عنها هولاند بهذه الطريقة”.
وفي هذا الصدد، علق رئيس حركة “مجتمع السلم” الجزائرية عبد الرزاق مقري، عبر صفتحه الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، قائلاً “رغم نجاح الفرنسيين في ابتزاز وأخذ ما يريدون من السلطة الحاكمة الجزائرية، التي تسعى للبقاء في الحكم، ولو عبر بيع شرفنا وخيراتنا بثمن بخس”، وطالب نظام بوتفليقة بـ”تدارك الوضع، ووضع حد لتجاوزات فرنسا، التي تنظر إلى الجزائر على أنها لازالت إحدى مستعمراتها، التي يجب أن تبقى تابعة لها”.
وتعرف العلاقات الجزائرية الفرنسية عملية شد وجذب واسعة، بسبب الحقبة الاستعمارية لفرنسا في الجزائر، و التي تصر فرنسا على عدم الاعتذار عنها، كما يلح على ذلك الجزائريون، وهو ما يعتبرونه إهانة مضاعفة لهم.
ومن جانبه، اعتبر زعيم التيار السلفي في الجزائر عبد الفتاح حمداش أن “فرنسا لازالت تعتبر نفسها مستعمرة للجزائر، وتسعى بكل الطرق إلى الاستحواذ على خيرات الجزائر، لكن العيب ليس فيها، بل العيب في من عجز عن انتزاع مجرد اعتذار منها، ناهيك عن المطالبة بتعويضات عن جرائمها في الجزائر”.
هذا، ولم تعلق، لحد الساعة، الخارجية الجزائرية على الموقف الذي اعتبر “سخيفًا” بكل المعاني في الجزائر، لدرجة أن بعض مستخدمي “فيس بوك” الجزائريين طالبوا باعتذار رسمي من الرئيس هولاند على ما بدر منه