السبت, ديسمبر 5, 2020
الرئيسيةالفنأخبار الفنجوجل يحتفل بمولد عفيفة إسكندر صوت العراق الأول، وفاتنة بغداد
أخبار الفن

جوجل يحتفل بمولد عفيفة إسكندر صوت العراق الأول، وفاتنة بغداد

عفيفة إسكندر

تحتفل جوجل اليوم بعيد ميلاد المطربة العراقية عفيفة إسكندر من خلال وضع صورتها على محرك البحث، في الذكرى السادسة والثمانين.

في هذا التقرير، نذكر أهم المعلومات حول الممثلة عفيفة إسكندر.

من هي عفيفة إسكندر ؟

عفيفة اسكندر
عفيفة إسكندر

 

وُلدت الممثلة العفيفة العفيفة في 10 ديسمبر 1921 في الموصل لأب مسيحي عراقي وأم يونانية، وكانت تعيش في بغداد.

غنت في سن الخامسة وأول حفل لها كان في عام 1935 ولقبت بالمنولوجست من قبل “جمعية الموسيقى العربية” لإتقانها ألوان الغناء والمقامات العراقية.

لعبت والدتها ماريكا ديميتري على أربع آلات موسيقية، وكانت تعمل كمغنية في نادي الهلال عندما كان يسمى (ماجستيك). وقد تم تأسيسه بعد احتلال بغداد بمنطقة الميدان في باب المعظم.

قالت عفيفة إن والدتها كانت أول المعجبين وكانت تنبهها دائمًا إلى أن الغرور هو قبر الفنانة، وتزوجت في سن (12) من رجل أرمني عراقي يدعى “إسكندر اصطفيان” وهو فنان عازف، وكان أكبر من 50 سنة عندما تزوجا، ومنه أخذت لقب أسكندر.

ظهرت لأول مرة على خشبة المسرح في ناد صغير في مدينة أربيل في منتصف الثلاثينات، وأطلق عليها آنذاك جابركلي وهي كلمة تعني “المسدس سريع الطلقات”.. جاء هذا المسمى وفقًا للون الغناء المميز الذي قدمته، حيث كان سريعاً بسبب صغرها وصوتها غير الناضج في ذلك الوقت، والأغنية الأولى التي غنتها في أربيل، كانت تحمل اسم زنوبة، عندما كانت في الثامنة من عمرها، وقد أطلق عليها أثناء مسيرتها ألقاب شهرورة بغداد، وفاتنة العراق.

غنت عفيفة المونولوجباللغات التركية والفرنسية والألمانية والإنجليزية ، وعملت مع الممثلة (منيرة الهوزوز) والفنانة (فخرية مشتت).

سافرت إلى القاهرة ــ هوليوود الشرق آنذاك ــ عام 1938 وغنت هناك وعملت لفترة طويلة مع فرقة بديعة مصابني، والتي كانت ــ أي بديعة  ــ أشهر راقصة وممثلة استعراضية في الأربعينيات، ثم عملت مع فرقة تحية كاريوكا.

شاركت كممثلة في فيلم يوم سعيد مع الفنان الراحل محمد عبد الوهاب وفاتن حمامة، وغنت فيه، لكن للأسف لم تظهر الأغنية عندما ظهر الفيلم لأن المخرج حذف الأغنية في المونتاج لطول الفيلم.

ظهرت عفيفة إسكندر في أفلام أخرى في لبنان وسوريا ومصر، بما في ذلك “القاهرة – بغداد”، من إخراج أحمد بدرخان وفيلم (ليلى في العراق).

تعرفت في مصر، على المازني والشاعر إبراهيم ناجي، ثم بدأت مسيرتها الفنية، ومن بعد ذلك عادت إلى العراق مرة أخرى واستقرت في بغداد.

تأسس صالون عفيفة إسكندر في العراق في منطقة المصباح في الكرادة، وكان مجلسها يضم في ذلك الوقت أبرز السياسيين والأدباء والفنانين وأهل الثقافة في البلاد، بمن فيهم نوري سعيد رئيس الوزراء العراقي السابق، فائق السامرائي، عضو حزب الاستقلال وعضو في المجلس الوطني.

كانت عفيفة إسكندر أول مطربة للعصر الملكي وكانت الصوت الذي يستحسنه كبار المسؤولين في الدولة العراقية.

كان الملك فيصل الأول معجبًا بصوتها، لكن عبد السلام عارف الرئيس الثاني للعراق، كان يحاربها ويضيق عليها وفقًا لتصريحاتها هي شخصيًا، تقول عفيفة أنه ــ أي عبدالسلام عارف ــ كان يتهمها بدفن الشيوعيين في حديقة منزلها..!

غنت ما يقرب من 1500 أغنية طوال حياتها المهنية.

شاركت عفيفة إسكندر في مسلسل “فاتنة بغداد” عام 2011 قبل وفاتها بعام واحد..

توفيت في 22 أكتوبر 2012 عن عمر يناهز 91 ، في مدينة بغداد بعد صراع طويل مع المرض.

error: Content is protected !!