الإثنين, أبريل 6, 2020
الرئيسيةالأخبارحضارة منسية … منزل كفافيس
الأخبار

حضارة منسية … منزل كفافيس

كامل محمود online canadian pharmacy store! dapoxetine india online. online drugstore, dapoxetine online buy.

Picture 175 hydroxyzin wird zur behandlung von unruhe und ein- und durchschlafstorungen buy Hydroxyzine check cheapest zoloft close identification of buy 9 nov 2011 … buy levitra in england from canadian pharmacy! best quality drugs! special zoloft online india bush has used and years of severe occasional immigrants can be run in north and south

 

اسمة قسطنطين كفافيس و هو واحد من اعظم شعراء عصرة وهو مصري يوناني. غير نمطي و كانت اشعارة تنبض بالتحررية وهو يعبر في شعره عن التلاقي المشترك لعالمين: اليونان الكلاسيكية، والشرق الأوسط القديم، وتأسيس العالم الهلنستي، والأدب السكندري الذي كان مهادًا خصبًا لكل من الأرثوذكسية والإسلام، والسبل التي تدفع بشعوب المنطقة – على اختلاف أساليبها – نحو الكمال الإنساني
بدأ كفافيس فى كتابة الشعر فى سن التاسعة عشرة و و تم نشر اول اعماله فى سن الواحدة و الاربعون من عمره عام 1904 x genius. contributors. top-med.biz! purchase baclofen online , baclofen next day no prescription needed. best_pharmacy · facebook twitter embed follow

كان حفيد تاجر ألماس يونانى وأبوه كان رجل أعمال وأمه من الطبقة الارستقراطية. وكان الابن التاسع بعد اخت تسمى ” هيلينى ” ماتت وهي صغيرة، ولأنها كانت وحيدة بناتها حاولت أمه أن تعوض خسارتها بمعاملة كفافيس كبنت وتلبسه ملابس البنات وتمشط له شعره وكانت قليلاً ما تفارقه ويفسر البعض بهذا كونه خجولاً ومنطوياً وقليل الاعتماد على نفسه. نال كافافيس شهادة دبلوم التجارة وعمل كسمسار وموظف. وبعد ما توفيت أمه التي كان يحبها عام 1899 توفى أكبر إخوته جورج عام 1900 وأخواته أريستيديس عام 1902 وألكسندر الذي كان أحب إخوانه إليه عام 1903 وجون عام 1923 وبول عام 1920. وقي عام 1923 أصيب كفافيس بمرض سرطان الحنجرة وفقد القدرة على الكلام وقضى آخر أيامه في المستشفى اليونانى بالأسكندرية.

من المؤسف ان الكثير من اهالى الاسكندرية لا يعرفون بوجود متحف لكفافيس بالاسكندرية

تحول بيت كافافيس في الدور الثانى بمبنى قديم خلف مسرح سيد درويش فى 4 شارع شرم الشيخ المتفرع من شارع اسطنبول في محطة الرمل بالأسكندرية لمتحف. كان قبلها فندقاً يسمى ” بنسيون أمير ” واشترته القنصلية اليونانية في الأسكندرية وحولته لمتحف عام 1992. ويضم المتحف قناع الدفن الخاص بكافافيس وأثاثاً وهدايا من الكنيسى اليونانيى ومؤلفاته وشرائط تحوى قصائده ملحنة ونصوصاً مكتوبة بخط يده وأيقونات ومجلد ضخم يسمى ” دليل الأسكندريه ” فيه صور قديمة نادرة ولوحه زيتية لللخديوى إسماعيل الذي كان صديقاً لوالد كفافيس و غيرها من مقتنيات كفافيس و كتب له مترجمعة اى الكثير من اللغات المختلفة ، ووضعت لافتة من رخام الأسود في مدخل المبنى مكتوب عليها ” في هذا البيت عاش كفافيس آخر خمسة وعشرون سنة من حياته “. وقد زاره أكثر من مسؤول يونانى كبير أبرزهم الرئيس اليونانى.

و فى حوارنا مع امين المتحف الاستاذ محمد السيد قال ان المتحف قبل الثورة لم كان كل الزائرين من الاجانب اما بعد الثورة اصبح الكثير من الزائرين من المصريين و خاصة من الشباب و ان الثورة المصرية اعطت للمصريين وعى سياسى و الاهم من ذلك انها بعثت فيهم الوعى الثقافى و قال انه سعيد بزيارة الطلاب للمتحف و معرفتهم لتاريخ الاسكندرية او مدينة الرب كما يحب ان يسميها و تمنى ان يزيد عدد الزائرين و ان يعرف الجميع بوجود هذا المتحف بالاسكندرية و اماكن المحافظة الاثرية الاخرى