سفير فلسطين بمصر يطالب برد “دولي”حاسم ضد الحفر أسفل “الأقصى”

سفير فلسطين بمصر

طبقا لما ذكره “صدى البلد” قال الدكتور بركات الفرا، سفير فلسطين بمصر ومندوب فلسطين الدائم في الجامعة العربية،

إن تصريحات بنيامين نتنياهو،رئيس الوزراء الفلسطيني بالمشاركة في أعمال الحفر أسفل المسجد الأقصي تعد تحديًا لقرارات الشرعية الدولية لقرار اليونسكو بأنه لا علاقة لليهود بالمسجد الأقصي،

لافتًا إلي أن تصريحات نتنياهو بمثابة ضرب عرض الحائط لكل الأمة الإسلامية والعربية بأن له الحق في الاقصي.

سفير فلسطين بمصر

وشدد “الفرا”،في تصريح لـ”صدي البلد”،على ضرورة رد من الدول العربية بقوة وحزم علي الهجمات الصهيونية لوقف إسرائيل عن مخططاتها ضد الفلسطينيين ،داعيا إلي ضرورة الإسراع في اتخاذ رد دولي حاسم.

واستنكر “الفرا”،غياب دور الدول العربية بشأن المسجد الأقصي ،قائلا،أين الإسلام السياسي الذي يترك الصهاينة الآن تدنس قدسية المسجد الأقصي.

وأكد “الفرا”،أنه لولا دور المرابطين لكان الأقصى في أيدي الصهيونيين،

مشيدًا بدور حراس ومرابطي المسجد حال الصمود والتصدي للهجمات الاسرائيلية.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قررت إجبار كل إسرائيلي على المشاركة في الحفريات التي تنفذها أسفل المسجد الأقصى ومحيطه وباقي مناطق القدس،

بهدف الحصول على “أدلة” تربط اليهود بالمكان.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،

في تصريحات صحفية عن المشاركة الشخصية في نقل التراب من أسفل المسجد الأقصى، خلال الأسبوع الجاري، داعيا المجتمع اليهودي إلى الانضمام إليه.