الإثنين, مارس 8, 2021
الرئيسيةالأخبارعيوب الهجرة الى كندا تعرف علي العادات والضرائب الباهظة والمناخ وأشياء اخري
الأخبار

عيوب الهجرة الى كندا تعرف علي العادات والضرائب الباهظة والمناخ وأشياء اخري

عيوب الهجرة الى كندا

الواقع العربي

عيوب الهجرة الى كندا أمر مثير رغم ما تقدمه كندا من الامتيازات لمن يهاجر اليها, وما تتمتع به من مميزات وايجابيات تجذب اليها المهاجرين من جميع انحاء العالم.

وخاصة فئة الشباب العربى فكل شاب له طموح ويرغب فى السفر من بلده الى بلد أخر لتوفير الفرص المناسبة له.

بجانب أن لكل بلد فى العالم لها مميزات أيضا ليست خالية من العيوب, ولا نستشنى دولة كندا من تلك العيوب فلها نصيب من الصعوبات التى يواجهها مهاجريها.

ومن الجدير بالذكر أن دولة كندا نظام الحكم فيها يرجع الى التاج البريطانى فهو نظام ملكى دستورى فيدرالى وديمقراطى, ليس لها رئيس واحد وانما حاكم عام ورئيس الوزراء  فيه السلطة التشريعية فى يد البرلمان.

عيوب الهجرة الى كندا

  • مشكلة الضرائب الباهظة    – مشكلة العمل
  • مشكلة العادات والتقاليد – مشكلة المناخ
  • مشكلة تكلفة المعيشة – مشكلة اللغة
  • مشكلة الاندماج فى المجتمع – سوء الرعاية الصحية

قد يواجة المهاجرين بعض عيوب الهجرة الى كندا ولكن تلك العيوب لا تمنع أو تنفى مميزات كندا وتوافر الامكانيات المطلوبه لمن يهاجراليها.فنعرض اهم عيوب الهجرة الى كندا وهى مايلى:

العادات والتقاليد والاندماج فى المجتمع

كل مجتمع يتمتع بالعادات والتقاليد الخاصة لكن هذا لا يمنع من أن نجد بعض الدول والمجتمعات تتشابه عاداتهم وتقاليدهم هذا مايجعل اى مسافر أو مهاجر لتلك الدوله يشعر بالاطمئنان والراحة النفسية لقلة المجهود الذى يبذلة لكى يتكيف مع الناس المحيطة به.

بينما دولة كندا تكون على العكس تماما عندما نقل أن هناك تكيف اجتماعى لأن لديهم عادات وتقاليد مختلفة جدا وما يتمتعون به من عزلة, وقد يصدق القول عندما نقول أن الحياة الاجتماعية لديهم شبه معدومة.

لذلك الاندماج فى المجتمع الكندى يعد من عيوب الهجرة الى كندا التى يجدها المهاجر بسبب عاداتهم خاصة ” الكيبيكيون” هم أشخاص يسكنون فى منطقة الكيبيك لديهم العادات والتقاليد الخاصة بهم ولا يتفاعلون مع الاجانب والمهاجرين خاصة تجاه العرب والمسلمين.

قلة فرص العمل المناسبة

يرغب كل شاب فى السفر الى دولة أخرى غير بلدة ليحقق فيها كل أمالة وطموحة وأيضا ليضمن مستقبل أفضل لحياتة القادمة, فيضع كل شاب أماله فى السفر لدولة ما ويقوم بوضع الخطط عندما يسافر وماذا ويفعل وأين يسكن وكم سيحصل من المال؟ كل هذه الاسئلة تدور فى عقل كل شاب يحلم فى السفر هذا من ناحية.

ومن ناحية أخرى يعرف أنه يجب علية ترك عمله فى بلده مقابل السفر وهو على أتم استعداد للسفر ولكن قد يتفاجأ البعض وفى بعض الاوقات ينصدم فى أنه كان يعمل فى بلدة موظف فى شركة لها اسمها وسمعتها وحينما يسافر يعمل على سياره بالاجرة, أو فى مخبز أوعامل نظافة أو من ضمن طقم المبيعات وذلك من عيوب الهجرة الى كندا.

بالاضافة الى أنه بعدما يحصل على العمل ويحاول العيش به يجد نفسه أمام قرار رخصة العمل عليه دفع مبلغ ما لكى يحصل على رخصة عمل, ويبدا فى وظيفته فى المكان الذى يرغب به, لكن اذا أراد بعد مرور الوقت تغير مكان عمله فى مكان أخر علية أيضا دفع مبلغ ما فى وظيفته الجديد.

ويجد المهاجر نفسة أمام عيوب الهجرة الى كندا فى ايجاد العمل وحتى عند ايجاده ملزم بدفع رخصة لذلك العمل.

 

يمكنك أن تتعرف اكثر : دار الإفتاء المصرية ترد علي الهجوم الاخواني علي فيلم السرب

تقلب وتنوع المناخ

كل دولة فى جميع انحاء العالم تتمتع بطقس ومناخ خاص بها فهناك بعض الدول لديها طقس دافئ وهناك البعض لديها طقس حارجدا وبعض الدول تتمتع بمناخ بارد جدا.

وقد يتعجب الاشخاص الذين يعيشون فى مناخ دافئ السكان الذين يعيشون فى جو ملئ بالبرودة والمائل لتحت الصفر, فكل من يسكن فى دولة ما ومنطقة ما يتكيف عليها ولا يشعر بالقلق أو المرض تجاة مناخ مدينته.

فنجد مناخ دولة كندا هو التحدى الأكبر المنتظر فى مواجهة المهاجرين والمسافرين الجدد خاصة المهاجرين من مناطق العرب والشمال الافريقى,

ويواجه المهاجرون عيوب الهجرة الى كندا  حتى يتكيف مع البيئة والمناخ فى كندا لما يتنوع فى درجات الحراره فمعظم الاوقات يصل 30 درجة تحت الصفر من شدة البروده وأوقات يصل 40 درجة تحت الصفر.

فالتحول السريع فى مناخ كندا يعد من عيوب الهجرة الى كندا ويؤدى للتعرض والاصابة ببعض الأمراض منها الزكام والبرد والالم الشديد فى الرأس. فعلى كل مهاجر أن يكون لديه استعداد لمواجة طقس كندا شديد البرودة.

المساحات الشاسعة بين المدن

هناك الكثير من المدن بداخل كل دولة وقد تتراوح مساحات كل مدينه وتكون مختلفة عن المدينة الاخرى, فهناك مدن مساحتها كبيرة ومدن مساحتها صغيره وبين كل مدينة والاخرى مسافات تصل لساعات للوصول اليها.

دولة كندا من ضمن الدولة التى تتمتع بمدن بعيده ومساحاتها عن المدينه الاخرى تستغرق الكثير من الوقت للوصول الى المدينة الاخرمما يجعل مساحة المدن من عيوب الهجرة الى كندا, فى حين أن المهاجرين وخاصة العرب لم يتعرضو لذلك الاختلاف فى دولتهم.

فاذا أراد المهاجر زيارة أحد معارفه وهو يسكن فى مدينة مختلفة عن مدينتة فقد يستغرق عن لا يقل عن 3 أو 4 ساعات للوصول اليها, بجانب دفع مبلغ من المال رخصة لنقلة من مكان الى اخر.

كثرة الضرائب المفروضة

من أهم عيوب الهجرة الى كندا التى يواجها المهاجر فى  الضرائب المفروضة على البضائع والمشتريات والسلع, وهذا عكس ما يجدوه المهاجرين العرب عند الهجرة الى كندا أو انه لا يشكل لهم اى مشكلة قبل السفر.

ولكن يتفاجأ الكثير من المهاجرين أن الضرائب فى كندا تصل الى 20 و 30% من المشتريات والبضائع وتصل ل 15 % على السلع الغذائية, مقارنة بالمرتب التى يحصلون عليه فى نهاية الشهر فتصبح الضرائب المدفوعة كثيره جدا وتكون من عيوب الهجرة الى كندا على المهاجرين فى بداية سفرهم.

مع العلم أن الضرائب المفروضة فى كندا ليست متخصة فقط بالمهاجرين بل تشمل المواطنين الاصليين لكندا ايضا

تكاليف المعيشة الباهظة

كل المهاجرين من دولتهم متوجهين الى دوله اخرى بقصد المكسب الذين يحصلون عليهم فى نهاية الشهر, ومن المعروف أن رواتب دولة كندا كبير جدا وارقام المرتبات عالية وهو السبب فى التوجة الكثير للعمل بداخل دولة كندا ولكن مالم يعلمه البعض أن تكاليف المعيشة فى كندا باهظة الثمن لثرة الضرائب المفروض وكثرة تكاليف المشتريات والحياة تؤدى فى نهاية الشهر لبعض المال يغطى مصاريف الأسرة مما تصنف من عيوب الهجرة الى كندا, فلا يجد نفسة جمع الربح الكافى مما يتوقعة.

النظام الصحى والطبي

من المعتاد فى جميع أنحاء العالم الاهتمام بالرعايا الصحية تجاه المرضى وضرورة الاعتناء بهم ورعايتهم ولكن فى دولة كندا هناك بعض الايجابيات والبعض الاخر سلبيات منها المدة الزمنية فى فترة العلاج.

ويشتكى البعض بسبب كثرة طول فترة العلاج, وعند طلب طبيب يجب الانتظار كثيرا, فقد يستغرق النظام الصحى فى كندا فترة أطول تصل ل 15 %على الرغم من الجهود المبذولة بينما النظام الصحى لدى الدول المتقدمة تصل ل 5% فقط

فقد يواجه المهاجرون عيوب الهجرة الى كندا فى علاجهم خلال فترة مرضهم بسبب طول فترة العلاج خاصة المهاجرين العرب فهم معتادون على الرعاية الصحية السريعة, واذا لم يكن لديهم المال الكافى يتوجهون للمستشفيات الحكومية المجانية ولكن هذا لا يوجد فى كندا فتكاليف العلاج باهظة بجانب طول قترة العلاج.

اختلاف اللغة

كل مهاجر يعلم أن كندا تتحدث بلغتين هما ( الفرنسية والانجليزية) وعند تقديم أوراقهم يتطلب منهم اتقان اللغتين أو على الأقل اتقان احداهما, لان اللغة هى الوسيلة الوحيدة الذى يتعامل بها الناس.

المهاجرين قد يواجه عيوب الهجرة الى كندا عند التحدث مع بعض الكندين خاصة أن أكثرهم يتحدث باللغة الفرنسية فيواجه أصحاب اللغة الانجليزية بعض عيوب الهجرة الى كندا أثناء الحديث معهم ويشعر المهاجر بالغربة لصعوبة التواصل ولكن يحتاج لبعض الوقت للتكيف.

 

 

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: