الإثنين, أبريل 6, 2020
الرئيسيةالأخبارفهمي: نحترم تطلعات دول حوض النيل ونعمل على ضمان أمننا المائي
الأخبارمصر

فهمي: نحترم تطلعات دول حوض النيل ونعمل على ضمان أمننا المائي

prozac weekly, order prozac no prescription, prozac quotes, buy prozac no prescription uk, order fluoxetine no prescription, prozac online , fluoxetine fucidin without prescription

قال الدكتور نبيل فهمي وزير الخارجية إن الاستراتيجية المصرية في منطقة حوض النيل تمثل جانبا من التوجه المصري الجديد نحو القارة يضاف إليها مسألة ضمان الأمن المائي من خلال التحرك المكثف بكل السبل المشروعة للحفاظ على الحقوق والمصالح المائية المصرية في مياه النيل, بل والعمل على زيادة حصة مصر لتلبية مطالب التنمية في بلادنا.

وأضاف فهمي, في تصريحات له اليوم الخميس, أن القاهرة تحترم في الوقت ذاته تطلعات دول وشعوب حوض النيل بما في ذلك الشعب الإثيوبي الشقيق في مجال التنمية, ومن ثم فإننا نتطلع إلى التوصل إلى حلول عملية من خلال الحوار تضمن مصالح الجانبين, فكل طرف يريد أكثر مما لديه سواء كان ذلك من المياه أو الطاقة أو التنمية الاقتصادية, وأنه لا مجال لتلبية مثل هذه التطلعات دون العمل والتعاون المشترك بين دول حوض النيل.

buy prednisone in the uk – buy prednisone online price of prednisone 10mg; cost is it used for drugs. prednisolone price uk., prednisolone acetate price online and in a gut of deltasone buy, or of 11 times, in prednisone misoprostol cost , وشدد وزير الخارجية على أن هناك اتصالات مستمرة مع الجانب الإثيوبي, لافتا إلى أنه التقى وزير خارجية إثيوبيا توادروس أدهانوم في نيويورك الذي أكد حرص بلاده على تجاوز الشكوك التي سادت العلاقات بين البلدين في الماضي والنظر إلى المستقبل.

ونبه فهمي إلى ضرورة الابتعاد عن تناول قضية المياه ك`”معادلة صفرية” يربح أحد أطرافها على حساب خسارة الآخر خاصة فيما يتعلق بالعلاقات مع أديس أبابا, وإنما يجب أن تتحول إلى فرصة لتحقيق تطلعات الشعبين للتنمية على أساس مبدأ تحقيق المكاسب للطرفين دون الإضرار بمصالح أي طرف, وهو أمر يمكن تحقيقه من خلال إيجاد الحلول المبتكرة البناءة والنظرة المستقبلية .

وتابع الوزير في تصريحاته ” وأعتقد أن الجانب الإثيوبي يدرك تماما الأهمية البالغة التي توليها مصر لقضية الأمن المائي في ظل اعتمادها الكامل على مياه نهر النيل, وأننا نسعى لزيادة الموارد المائية التي تحصل عليها مصر وليس فقط الحفاظ على الحصة السنوية في ضوء الاحتياجات المتزايدة للمياه, كما أننا لا نعارض في حق إثيوبيا في الاستفادة من مواردها الطبيعية في تحقيق التنمية دون الإضرار بمصالح وحقوق مصر المائية, ونأمل في أن تبدأ الاجتماعات الفنية التي ستعقد بداية نوفمبر المقبل بين وزارة الري في كل من مصر والسودان وإثيوبيا في وضع هذه القضية على الطريق الصحيح بما يخدم مصالح جميع دول الحوض, فلا يوجد بديل عن التعاون بين دول حوض النيل بحيث يصبح نهرالنيل كما ذكرت أداة للتعاون والتكامل وليس سببا للصراع والتنازع” . buy amoxil online cheap buy amoxil online purchase amoxil

في سياق متصل, أكد فهمي أن القارة الإفريقية شهدت تغيرات كبرى خلال العقود الماضية .. حيث تمكنت العديد من الدول من تحقيق معدلات جيدة جدkا في النمو وباتت بها مناطق جاذبة للاستثمارات الأجنبية ومن ثم فإن السياسة الخارجية المصرية تسعى إلى التجاوب مع هذه التغيرات, حيث تنتهج أسلوبا مختلفا معها كشريك للتنمية سواء من خلال التعاون على المستوى الحكومى أو القطاع الخاص بزيادة التبادل التجاري والاستثمارات بما يعود بالنفع وتحقيق المصالح المشتركة لجميع الأطراف . rx fluoxetine hcl order fluoxetine online no prescription order fluoxetine online uk northstar rx llc fluoxetine fluoxetine 20 mg street price fluoxetine price us buy cheap generic baclofen from 1.00 $ buy baclofen australia, baclofen price in australia, purchase baclofen in new zealand online, buy in uk online.

وأوضح , “لاشك أن المبادرة التي أعلنت عنها في بيان مصر أمام الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بإنشاء (الوكالة المصرية للمشاركة من أجل التنمية) تمثل تجسيدا لهذا التوجه حيث أن الوكالة الجديدة ستوجه أنشطتها للدول الإفريقية الشقيقة بالأساس وستعمل على تشجيع القطاع الخاص المصري وتقديم الحوافز له للعمل على زيادة استثماراته الحالية في القارة الإفريقية بما يفتح آفاقا جديدة لها ويحقق مصالح الطرفين” .

وأشار فهمي إلى أنه يعتزم القيام بجولة إفريقية كل شهرين على مدار الستة أشهر القادمة, مضيفا “ونأمل أن يتم تنفيذ ذلك في ظل تنازع المواعيد, ولكن كان لابد أن نثبت لأنفسنا ولغيرنا أننا جادون في التزامنا الإفريقي, وهذا كان سبب إصراري على إتمام زيارة أوغندا وبوروندي وعدم المشاركة في اجتماعين وزاريين مهمين بباريس ولندن في نفس التوقيت”