الإثنين, أكتوبر 26, 2020
الرئيسيةالأخبارمركز المعلومات الدوائية يصرح بان البخور يسبب سرطان الرئة
الأخبار

مركز المعلومات الدوائية يصرح بان البخور يسبب سرطان الرئة

مركز المعلومات الدوائية التابع لوزارة الصحة والسكان: إن البخور الجديد للبعوض «الناموس»، والذي انتشر في البيوت المصرية بالسنوات الأخيرة في فصل الصيف، تستخدمه ملايين الأسر، نظرًا لثمنه الرخيص، وفعاليته القوية في طرد البعوض.

وأضاف، المركز في دراسة له عن بخور البعوض، أن البخور الجديد يحتوي على المبيد الحشري البيريثرويد، وهذه المادة تسبب العديد من الأمراض.

وأشار مركز المعلومات الدوائية إلى الإحصائية التي أعلنها المؤتمر الوطني الثامن والأربعين للكلية الهندية للحساسية والربو والمناعة التي أكدت «أن إشعال أحد بخور البعوض في غرفة مغلقة يعادل تدخين ما يقرب من 100 سيجارة».

وقال المركز، أجريت دراسة على بخور البعوض «الناموس»، وأوضحت أنه يحتوي على « الأثير ثماني الكلور الثنائي»، (s-2) وأنه خلال اشتعال البخور ينتج عنه مواد مسرطنة للرئة قوية للغاية كمنتج ثانوي يسمى مكرر (كلوروميثيل) الأثير (BCME))، و لحسن الحظ، S-2 محظور في العديد من البلدان .

وأشار المركز في دراسته لبخور البعوض، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية، لم تعد تستخدم هذا البخور تجاريًا وأصدرت سلطات هونغ كونغ بيانًا في عام 2005 بشأن مصادرة بخور البعوض الذي يحتوي على S-2 بسبب تقارير عن المخاطر المرتبطة به.

كما أشار المركز إلى الدراسة التي تم إعدادها تحت عنوان «انبعاثات بخور البعوض والآثار الصحية»، وتم في هذه الدراسة تحليل مكونات بخور البعوض المتوفر في أسواق عدد من الدول من بينها الصين وماليزيا ووجدت أن استخدام بخور البعوض في غرفة مغلقة قد يشكل «مخاطر صحية خطيرة ومزمنة»، لأن الجسيمات الدقيقة الصادرة من بخور بعوض واحد يساوي تدخين 137 سيجارة، وأضافت الاستخدام المنتظم لبخور البعوض قد يؤدي إلى التهابات الرئة المختلفة، وهو ما يعد عاملاً لتحفيز المرض بالسرطان.

وقال المركز: بأن مشكلة بخور البعوض المنتشر في مصر تتمثل في أن البخور يباع دون عبوات أو إرشادات توضح المواد الكيميائية المستخدمة في تصنيعه ولا نستطيع أن نتأكد من احتوائه أو خلوه من مادة الـ (s-2)، وطالبت بضرورة الحذر عند شراء بخور البعوض والتأكد من المكونات المدونة على العلبة

error: Content is protected !!