نزاع النوبة وتصدى الدولة فى مشهد كامل

عقد الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، اجتماعه الثاني، مع وفد اللجنة التنسيقية لقافلة العودة، الممثلة لأهالي النوبة، لوضع حلول لأزمة أبناء النوبة.

وأوضح الوفد، في بيان اليوم، أن الدكتور علي عبدالعال أكد لهم أنه سيتدخل بشكل سريع وشخصي لوقف البيع لمنطقة قورقندي، فضلا علي التدخل في تعديل القواعد والضوابط المنظمة لقرار 444 واستثناء النوبة منه.

وقال الوفد، إن “عبدالعال” وعدهم بالتدخل بصفة مباشرة مع وزير التعليم العالي، لتنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشأن إنشاء قسم للتراث النوبي بجامعة جنوب الوادي، فضلا على تشكيل لجنة اسمتاع بمعرفة أهالي النوبة لمناقشة المادة 236 من الدستور، وكيفية تطبيقها فعليا.

وأشار إلى أنهم اتفقوا مع الدكتور علي عبدالعال على تشكيل لجنة لإعادة كتابة التاريخ النوبي، تمهيدًا لتدريسه بالمناهج التعليمية.

وجاء ذلك بناءاً لمجهودات الدولة لحل أزمة النوبة ومحاولة منهم لأرضاء المواطنين وترسيخ تاريخ النوبة .

ففى سبتمبر الماضى ، أبدوا  أهالي النوبة اعتراضهم على قرارات الحكومة الخاصة بمشروع المليون ونصف المليون فدان، والذي يتضمن بيع أراضي من بينها توشكى وقرية نفرقندي النوبية، حيث اعتصم عدد من الشباب على طريق “أسوان-أبو سمبل”؛ اعتراضًا على هذا المشروع.

فى يوم 5 نوفمبر الماضى.. دخل العشرات من أبناء النوبة بقرى مركز نصر النوبة وأسوان والمشاركين فى “قافلة العودة”، فى اعتصام مفتوح داخل مقر الاتحاد النوبى العام بأسوان بطريق السادات التابع لحى جنوب مدينة أسوان، وذلك لمدة 3 أيام حتى الانتهاء من المدة التى حددها اللواء مجدى موسى، مدير أمن أسوان، لرفع مطالبهم للحكومة، بالتراجع عن بيع أراضى توشكى، و”خور قندى” للاستثمار.

وكانت مجموعة من أبناء النوبة فى أسوان، تجمهروا يومها أمام نقطة تفتيش “الخطارة”، على الطريق الزراعى “القاهرة – أسوان” بعد رفض رجال الأمن مسيرة بالسيارات كانت متجهة لأسوان وتوشكى اعتراضا على طرح بعض أراضى توشكى للبيع، ووعد مدير الأمن بحل المشكلة خلال 3 أيام.

وبعد يومين بتاريخ 7 نوفمبر ..أكد الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يولى اهتماماً كبيراً بأبناء النوبة، وشدد على ضرورة إعطائهم أولوية فى مشروعات تمليك واستثمار أراضى توشكى.

وأوضح وزير الإسكان أن هناك دراسة مقترح تحويل منطقة وادى كركر النوبية إلى مدينة عالمية جاذبة على مساحة أكثر من 5 آلاف فدان، بالإضافة إلى إنشاء محور مرورى يربط بين وادى كركر ومدينة أسوان الجديدة.

وفى 19 نوفمبر ..قطع العشرات من النوبيين طريق “أبوسمبل” بالقرب من الكيلو 43، أثناء توجههم إلى منطقتى توشكى وخور قندى للاحتجاج على بيع أراضى النوبة بعد قيام الأجهزة الأمنية باعتراض طريقهم.

تسبب قطع الطريق فى تعطل الحركة المرورية على طريق “أسوان أبوسمبل” وتكدس شاحنات النقل ووسائل المواصلات الأخرى، وتحاول الأجهزة الأمنية التفاوض معهم لفتح الطريق مرة أخرى.

وكانت 19 حافلة على متنها أبناء النوبة، انطلقوا من مركز نصر النوبة فى طريقهم إلى أبوسمبل للاعتراض على طرح أراضى منطقتى خور قندى وتوشكى للاستثمار.

استطاع عمرو أبو اليزيد، عضو لجنة الإسكان بالبرلمان أن يقنع أهالى النوبة المحتجين بفض اعتصامهم فى الساعات الأولى من فجر يوم 23 نوفمبر، عقب وصوله بنصف ساعة، وإعادة فتح طريق “أسوان – أبوسمبل” الدولى مؤكدا على مشروعية مطالبهم.

وفى 25 نوفمبر نشر عددا من الآليات المطروحة للاستجابة لمطالب أهل النوبة، عقب إنهاء أزمة النوبيين المعتصمين على طريق أبو سمبل الدولى بأسوان، ووعد الحكومة بعقد اجتماع مع وفد نوبى بحضور رئيس مجلس النواب وعدد من الأعضاء.

قال هانى يوسف، القيادى النوبى الشبابى، إن أهالى النوبة دخلوا فى مفاوضات سابقة مع الحكومة طوال الخمسين عاماً الماضية، دون الحصول على نتائج فعلية لعودة الحقوق النوبية بالرجوع إلى قراهم الأصلية قبل التهجير بسبب بناء السد العالى وخزان أسوان.

وأوضح القيادى النوبى الشبابى، بأنه لابد من إصدار قرار بإنشاء الهيئة العليا لإعادة توطين أبناء النوبة، والتى بدورها ستعمل على خلق منطقة عمرانية جديدة فى الجنوب، مع وقف طرح أراضى خور قندى أمام المستثمرين فى مزاد علنى، مشيراً إلى أنه لابد أيضاً من تعديل نص القرار الجمهورى 444 بما لا يتعارض مع حق النوبيين فى العودة ، ، أن من ضمن آليات تنفيذ مطالب النوبيين هى تفعيل المادة 236 من الدستور والخاصة بعودة النوبيين إلى مواطنهم الأصلية قبل بناء السد العالى، لافتاً إلى ضرورة إصدار القوانين التشريعات اللازمة لهذه المادة الدستورية، موضحاً بأن النوبيين تقدموا بمسودة مشروع قانون قبل تشكيل مجلس النواب الحالى، وذلك عن طريق تقديمه إلى لجنة العدالة الانتقالية خلال زيارية سابقة لها فى أسوان.

وفى 30 نوفمير ..التقى الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، مع وفد من أهالى النوبة للاستماع إلى مطالبهم ومناقشة مشاكلهم.

وقالت مصادر حضرت اللقاء إن رئيس مجلس النواب أكد أن النوبة جزء لا يتجزأ من نسيج الوطن المصرى، وقال لهم: “أنتم فوق رؤؤسنا.. وأنا ابن أسوان والنوبة، وليس صحيح كل ما يثار عن أن أهالى هذه المنطقة يحاولون تأجيج الفتنة”.

وأضافت المصادر أن رئيس مجلس النواب أوضح أن الدستور المصرى نص فى مادته (236) يقضى بالتزام الدولة بوضع وتنفيذ مشروعات تعيد سكان النوبة إلى مناطقهم الأصلية وتنميتها.
وتابعت المصادر بأن رئيس مجلس النواب، قال خلال اللقاء إنه سيتم العمل على إعداد مشروع القانون فى أقرب وقت لحل المشكلات التى يواجهها أهالى النوبة.
وفىاليوم التالى الموافق 1 ديسمبر …و بعد أسابيع من تفجر الأزمة النوبية، على خلفية اتجاه الحكومة لتخصيص أراضٍ فى منطقتى توشكى وخورقندى للاستثمار، واعتراض أهالى النوبة على الخطوة، مؤكّدين أن هذه الأراضى حقهم التاريخى فى المنطقة، وما تبعه من توترات وتظاهرات وقطع لطريق أبو سمبل السياحى، شهدت الأوساط النوبية فى محافظة أسوان، ارتياحا نسبيًّا، عقب النتائج التى خرج بها اجتماعا وفد اللجنة الممثلة عن النوبيين مع رئيس مجلس النواب الدكتور على عبد العال، ورئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، فى القاهرة.

وفى يوم 3 ديسمبر سلم النائب مصطفى بكرى مذكرة إلى الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، تتضمن مطالب أبناء النوبة وجهود النائب ومعه عدد من النواب فى إنهاء اعتصام قافلة العودة بالنوبة أسوان أبناء النوبة.

 

وللتعرف على النوبة إليكم فيلم وثائقى قصير عن النوبة

[youtube