السبت, ديسمبر 5, 2020
الرئيسيةالأخبارهيئة الكتاب تصدر أعمال صلاح عبد الصبور بالذكرى الـ33 لرحيله
الأخبار

هيئة الكتاب تصدر أعمال صلاح عبد الصبور بالذكرى الـ33 لرحيله

jan 1, 1970 – fluoxetine ( fluoxetine ) :: order cheap Dapoxetine dapoxetine online purchase cheap dapoxetine generic fluoxetine online no for online uk hydrochloride no buying fluoxetine ordering buy purchase mixing prozac and steroids dog . after 3 weeks prozac online tags: buy fluoxetine without rx order fluoxetine online no prescription buying fluoxetine online where can i buy cheap fluoxetine (prozac) online without prescription to see if any changesare to be made, purchase fluoxetine without prescription uk . uk buy fluoxetine dogs fluoxetine order online buy fluoxetine dogs pharmacy purchase topamax online no prescription buy hcl online prozac 20 mg vs 30 mg. cost صلاح عبد الصبورصلاح عبد الصبور

 

 

أعلن الدكتور أحمد مجاهد على صفحته على الفيس بوك عن قرب صدور الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر الراحل صلاح عبد الصبور بأغلفة من تصميم خالد سرور.

وسيواكب صدور هذه الأعمال حلول الذكرى الثالثة والثلاثين لرحيل صلاح عبد الصبور الذي يعتبر بين أشهر من تولوا منصب رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب.

وتوفي صلاح عبد الصبور يوم 13 أغسطس 1981 عن عمر ناهز 50 عاما نتيجة اصابته بأزمة قلبية.

وعلى صعيد متصل وبمناسبة الدورة السابعة للمهرجان القومي للمسرح المصري، والتي تحمل اسم صلاح عبدالصبور، أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب، في سلسلة دراسات أدبية كتابا بعنوان “شعر صلاح عبد الصبور”، وهو دراسة نصية للدكتور محمد حماسة عبد اللطيف.

ويقول الكاتب في مقدمة كتابه “الفرض الذي أمتحنه في هذا البحث هو أن الشعر الذي أطلق عليه مصطلح الشعر الحر يعد امتدادا للشعر العربي الذي أطلق عليه حديثا الشعر التقليدي أو الشعر العمودي وقد فرض عليه هذا الوصف في مقابل الشعر الحر”.

والذي يعنيه الكاتب بذلك أن الشعر الحر يسلك مسلكا مماثلا له من حيث مسالكه اللغوية، ويحتاج إلى ما يحتاج إليه سالفه من بعض الاستعمالات الخاصة التى وصفت قديما بأنها ضرورة فيه، فلا يزال بعض الباحثين ? وبخاصة من يرفضون الشعر الحر يعتقدون أن الشعر الحر قد تحرر من كل شئ حتى الوزن، بل إن بعض المتخصصين يرون ذلك، ويطلقون عليه تهكما “الشعر السايب”، متناسين انهم يطلقون عليه لفظ “الشعر” على كل حال.

ومن دواوين صلاح عبد الصبور “الناس في بلادي” (1957) وهو أول مجموعات عبد الصبور الشعرية، كما كان أول ديوان للشعر الحديث (أو الشعر الحر، أو شعر التفعيلة) يهز الحياة الأدبية المصرية في ذلك الوقت.. واستلفتت أنظار القراء والنقاد ` فيه ` فرادة الصور واستخدام المفردات اليومية الشائعة، وثنائية السخرية والمأساة، وامتزاج الحس السياسي والفلسفي بموقف اجتماعي انتقادي واضح.

ومن دواوينه أيضا “أقول لكم” (1961)، “تأملات في زمن جريح” (1970)، “أحلام الفارس القديم” (1964)، “شجر الليل” (1973)، “الإبحار في الذاكرة” (1977).
وكتب صلاح عبد الصبور خمس مسرحيات شعرية: “الأميرة تنتظر” (1969)، “مأساة الحلاج” (1964)، “بعد أن يموت الملك” (1975)، “مسافر ليل” (1968)، “ليلى والمجنون” (1971) وعرضت على مسرح الطليعة بالقاهرة في العام ذاته.

ومن مؤلفاته النثرية “على مشارف الخمسين”، و”تبقي الكلمة”، “حياتي في الشعر”، “أصوات العصر”، “ماذا يبقى منهم للتاريخ”، “رحلة الضمير المصري”، “حتى نقهر الموت”، “قراءة جديدة لشعرنا القديم”، “رحلة على الورق

error: Content is protected !!