ولاية واشنطن «في خطر»

ذكرت صحيفة سياتل تايمز الأميركية نقلا عن مسودة تقرير حكومي أن ولاية واشنطن غير مستعدة على نحو صارخ لمواجهة زلزال كبير وموجات تسونامي قد تضرب المنطقة في العقود القادمة وهو ما يعرضها لخطر كارثة إنسانية.

وقالت الصحيفة إنه تفاديا لاستجابة ضعيفة لمثل هذه الكارثة فإن مسؤولي الطوارئ سيطلبون من السكان تخزين أطعمة ومؤن أخرى كافية للبقاء لمدة أسبوعين دون مساعدة.

كانت مخاطر تعرض منطقة شمال غرب أميركا على المحيط الهادي لزلزال قوي منخفضة مقارنة بكاليفورنيا جارتها الجنوبية.

لكن باحثين وصلوا إلى قناعة بأن زلزالا شدته من 8 إلى 9 درجات ريختر هزت ولايتي أوريغون وواشنطن كل 230 عاما أو نحو ذلك.

وذكر المسح الذي أجرته هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، أن آخر زلزال ضرب المنطقة وقع قبل 315 عاما.

وأضافت الصحيفة أنه من أجل الاستعداد لمثل هذا الاحتمال نظم مسؤولون بولاية واشنطن تدريبا لمدة 4 أيام بعنوان «كاسكاديا رايزنغ» في يونيو، ونشرت نتائجه في تقرير.

ونصحت مسودة التقرير بتوسيع سلطات الطوارئ الممنوحة لحاكم الولاية ووضع خطط لعمليات ضخمة للإيواء وتوفير الأغذية وإجراءات أخرى.