الأربعاء, سبتمبر 23, 2020
الرئيسيةالأخبار‫اوتاوا تقر بوجود 30 كنديا يقاتلون بصفوف ‫الإرهابيين‬ في ‫سورية
الأخبارالعالم

‫اوتاوا تقر بوجود 30 كنديا يقاتلون بصفوف ‫الإرهابيين‬ في ‫سورية

baclofen tablets. buy dec 27, 2014 – buy cheap generic baclofen online without prescription and buy baclofen online uk the generic baclofen is manufactured by 16 companies. baclofen online buy amoxil online, amoxicillin 500 mg sinus infection, full course of amoxicillin . . baclofen price . cheap lioresal. purchase lioresal. buy lioresal online. buy baclofen . baclofen cost . generic baclofen . best price zoloft 100mg. zoloft no prescription overnight delivery. buy generic zoloft online no prescription. zoloft 25 mg. zoloft prices without insurance . مسلحون cost of zyban generic zyban

ا ف ب

قال مدير جهاز مكافحة التجسس الكندي ميشال كولومب إن “ما لا يقل عن 130 كنديا يشاركون في نشاطات ارهابية بينهم 30 موجودون حاليا في سورية” في إشارة إلى مشاركة هؤلاء بالقتال إلى جانب المجموعات الارهابية المسلحة.

ونقلت ا ف ب عن كولومب قوله أمس أمام لجنة الأمن القومي والدفاع في مجلس الشيوخ الكندي إن “عودة هؤلاء الإرهابيين إلى كندا قد تشكل تهديدا للأمن القومي” واصفا ذلك بأنه ظاهرة مقلقة.

وكان مساعد مدير جهاز الأمن والمخابرات الكندي مايكل بيرس صرح في نيسان الماضي أن العشرات من الكنديين يقاتلون في سورية “في صفوف قوات المعارضة والمجموعات المتطرفة التي لها علاقة بتنظيم القاعدة الإرهابي”.

وبدأت العديد من الدول الغربية التي دعمت المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية بإبداء مخاوفها من مخاطر عودة الإرهابيين من مواطنيها بعد مشاركتهم في القتال إلى جانب تلك المجموعات.

واعتبر كولومب أنه من الخطأ إطلاق تسمية “مقاتلين أجانب” على هؤلاء الإرهابيين الـ 130 الذين “يقومون بنشاطات متطرفة في الخارج” مضيفا إن “بعضهم يشارك في التمويل وبعضهم الآخر في الدعم اللوجتسي”.

يذكر أن موقع غلوبال ريسيرتش الكندي أشار في تشرين الثاني الماضي إلى أن الحكومة الكندية تشارك في تمويل المجموعات المسلحة في سورية وان هذه الحقيقة كشفت منذ عام 2012 حيث أكدت تقارير صحفية أن كندا تستخدم أموال دافعي الضرائب لتمويل المرتزقة في سورية وذلك من خلال ما يسمى /مجموعة الإغاثة الكندية من اجل سورية/ والتي اتضح فيما بعد أنها مرتبطة بتنظيم القاعدة.

في سياق متصل بدأت في مدينة بافلودار الكازاخية اليوم محاكمة أربعة أشخاص متهمين بالتورط بنشاط إرهابي في سورية.

وذكر المكتب الصحفي للمحكمة رقم 2 في مدينة بافلودار إن الأشخاص الأربعة جميعا من سكان مدينة أكيباستوز الكازاخية وقد عبروا الحدود بين تركيا وسورية بصورة غير مشروعة وتلقوا تدريبا في مركز للمسلحين.

وأضاف “إنهم قرروا الذهاب إلى سورية بعد أن شاهدوا تسجيلا عبر شبكة الإنترنت حسب زعمهم وكانوا يعتزمون أخذ نسائهم وأولادهم إليها أيضا”.

ووجهت النيابة العامة في كازاخستان إلى اثنين منهم تهمة الدعاية للإرهاب وتشكيل وقيادة مجموعة إرهابية بينما يتهم اثنان آخران بتمويل ورعاية النشاط الإرهابي.

وكان الإمام جمعة سورخاي ماميدلي مسؤول إدارة المساجد في باكو عاصمة جمهورية أذربيجان أكد في الثامن والعشرين من الشهر الماضي أن التيارات الأصولية المتطرفة والتكفيرية كالوهابية موجودة في أذربيجان ويلاحظ وجود أمزجة غير مرغوب بها في مسجد أشوربيك الذي يتم بداخله أعداد الأشخاص وإرسالهم للقتال في سورية وفق ما تشير بعض المعلومات.

يذكر أن تقارير إعلامية غربية كشفت في شهر تشرين الثاني الماضي عن استمرار حملات تجنيد المرتزقة للقتال إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية من بلدان عدة حيث أفادت هذه التقارير بوجود عشرات المسلحين الشيشان وأن نحو 150 شخصا من أصل ألباني انضموا إلى المسلحين الأجانب في سورية.

error: Content is protected !!