الرئيسيةالأدبفصحى
الأخبارالأدبفصحى

بنت الذين شعر / منتصر ثروت القاضي

تبسّمتْ فأطلّ الفلُّ مِنْ فيها                       فغبتُ عن صَخَب الدنيا ومَنْ فيها تدري اللئيمةُ ما في القلب من وَلَهٍ              بسحرها فتزيد القلب تَوْلِيها وليس يروي فؤادي مثل ضحكتها                 وليس يظمئه إلا تماديها أكلما غيّرَتْ يا قلبُ وجهتها                        وآثرتْ وجهةً أخرى

متابعة القراءة
الأخبارالأدبفصحى

شال أمي بقلم / ماجدة جادو

أخذني في حضنه فانتشيت وتدفق الدم إلى عروقي وتمددت شراييني وسرت الرعشة في أوصالي. مددت يدي المس شعره الناعم وأتحسس جلده الطري وأضمه أكثر إلى أحضاني فرجعت عشرات السنيين للخلف حيث ملمس الطفولة الندى الحريري ..جلت بأنفي أتشمم عطره الفواح ورائحة تشبه عبق التاريخ وعبير ورود لم تهزمها السنون ..إنه

متابعة القراءة
الأخبارالأدبفصحى

لاميةٌ عاشقة ٌ الشاعرة التونسية / خيرة خلف الله

لاميةٌ عاشقة ٌ كَأنْ أسيرَ.. و يغْفُو فى يَدي الزّمنُ أمشِي.. ويمشِي الْهَوى خلْفي ويَمتَثِلُ في الصّمتِ بوْحٌ وفي الأحداقِ أسئلةٌ أرسُو على شأْوِها.. الأوجاعُ تَندَمِلُ نَجْوى المَوَاويلِ في أَحْلاَمِنَا نسجتْ أورادَ لحنٍ بِأصْنَافِ الْهوى عجِلُ أمْشي طويلاَ كمنْ ناءتْ مرافئُه والرّيحُ طوعِي.. استقرّتْ حيثُ أنتَقِلُ كمْ راقَ ليْلى هوى

متابعة القراءة
الأخبارالأدبفصحى

(لا تتزوجينه غبيًا، بل اصبحوا أغبياء معًا) الكاتبة و الأديبة / رشا عبادة

العبارة مكتوبة تحت صورتهما مبتسمين بجوار أكوام من المشتروات المنزلية الفاخرة" ثلاجة في حجم دولاب، بوتجاز 10 شعلة، شاشة 100 بوصة، وفراش مستدير7D على شكل فوهة بركان، وأكوام من المكسرات وعبوات الخوخ المخلي بالكفيار"! تنوعت التعليقات بين"ربنا يسعدكم، وربنا يزيدكم، واستفسارات هامشية عن ماركة الثلاجة وعن مدى اتساع فرن البوتجاز

متابعة القراءة
الأخبارالأدبفصحى

قصيدة نافذة تطل على العدم الشاعر / تامر انور

في طريقِكِ للمقابرِ... يُمكنُكِ أن تلوِّحي لي يُمكنُكِ أن تُعيدي طلاءَ نافذتي بعينيكِ ربما أدعوكِ لفنجانِ قهوةٍ بمقهى لمُطربي الأفراح الشعبية (مزيدٌ من الموتِ والشعرِ والغناءِ الرديء) ربما أمنحُكِ تذكرةً لزيارةِ (عمود السواري) بعد أن أُوصِيَ (العمودَ) بحجزِ مقبرةٍ أثريَّةٍ أُخرى... لشاعرٍ لم يكتب بعد... ... كان أبي شاعرًا كلاسيكيًّا

متابعة القراءة
الأخبارالأدبفصحى

الغموض الذي بيننا الشاعر / إبراهيم داود من ديوان حالة مشى

الغموض الذي بيننا أطلق العفاريتَ العفاريت القديمةَ التي كبُرت جنبها متصالحا مع الخوفِ الخوفِ القديمِ الذي يبرر وجودي معك نلتقي في المساءْ لكي أراكِ جيدا أريد أن أراك جيدا أنا لا أدخن وأنا أركض ولا أنام وأنا سعيدْ أنا حزينٌ منذ سنوات نلتقي ... لنحرر الكلامَ من العتمةِ سأصافح معك

متابعة القراءة
الأخبارالأدبفصحى

داليا السبع تكتب نثرية رقصة غجرية

ذا رجل من زمان غائب كيف تلاقت العيون ؟! عازف ‏للحن مجنون صاخبة الروح تلك لا تنفك ثائرة غاضبة ببعثرة حائرة منذ عهود يعزف على وتر عنيد نغمات اشتياق حدود الغجرية في عناقك قصائد مغناة وترانيم ليل في عيد ميلاد النجم البعيد حلق وخذ طرف الجنون وادعوني إلى رقصة غجرية

متابعة القراءة
الأخبارالأدبفصحى

قصيدة العائدون وكأن شيئًا لم يكن الشاعر / محمد مصطفى

(١) الذي واعَدَ أباه أن يُهذِّب نبتةَ الظلِّ يُمَهِّد الطريقَ للمُهرةِ الأليفةِ يقيم الجدارَ المُنقضَّ.. خَرَجَ مُغَاضِبًا ولم يُعَقِّب عاد لا يذكُرُه شيءٌ، مِقعدُهُ في المقهى حذاؤه الرياضيُّ في مدخل البيتِ النوارسُ على رصيف البحرِ فمن يغفر له تَهَدُّم الظلِّ جموحَ المهرةِ وعلى وجهِه أختامُ اليودِ والخريفِ (٢) واعدها أن

متابعة القراءة
فصحى

أَنْتِ مُرِّيِّ قصيدة لـ ناجح أحمد

ناجح أحمد

      ناجح أحمد – صعيد مصر أَشْرَقَ الْحُـــبُّ الأَسِــيْرُ بِالتَّعَـــافِـيْ بَـعْــدَمَـــا ظَــــنَّ الْحَـــبِـــيْـــبُ أَنَّــــنِـــيْ قَــدْ أًعَـــانِـــيْ مِــنْ جُـــنُـــوْنٍ فِــيْ هَـــوَاهُ أَوْ أَمُـــــــوْتُ عِـــنْـــدَ قَـــبْـــرٍ قَــدْ بَـــنَــــاهُ بَـــيْـــنَ هَـجْـــرِيْ وَ اشْتِــيَـــاقِـيْ لاَ وَحُـــبِّـــيْ لَنْ أَقُـــــوْلَ حِـــيْـــنَ مَــــوْتِــــيْ : أَنْـــتِ رُوْحِـــــيْ لِأَنَّ خَــــــوْفِـيْ لَــيْـــسَ عَــلَّـــيَّ كُــــــلُّ هَـــمِّـــــيْ أَنْ تَــعِــيْــشِـيْ دَوْنَ شَــــكٍّ

متابعة القراءة
فصحى

شموع في طريق النصر

شموع في طريق النصر

  زيد الطهراوي / الأردن الجرح شلال بأمتنا التي غرست بقلبي نبعها الفوارا و السيف في غمد الفوارس جاثم و الشعر يُهدَرُ لاهياً إهدارا إن الفطاحل في الفنون تغيبوا عن أمتي و نبوغهم قد طارا و جماجم الأحباب يوقِد حقدُها في كل قفرٍ للكريهة نارا فالفجر يقترب اقتراب مبَشِّر و

متابعة القراءة